لا يروح تراه مطوع


( لا يروح تراه مطوع )

بسم الله الرحمن الرحيم

من أهم دوافع هذه الشرذمة الضالة والمضللة، التي قامت بالعملية الآثمة بالرياض الآمنة، المصالح المزعومة مترتبة على تلك العملية الرعناء، فقولوا لي بربكم أين هي هذه المصالح إلا في رؤوس أولئك الأوباش؟.

وحتى لا أظلمهم إليكم واحدة من حسنات فعلتهم الشنيعة، بل هي والله أم المفاسد وإن رغمت أنوفهم، والتي لم تعد تشم إلا كل عيب ومنقصة في المجتمع، فمن أعظم تلك المفاسد المترتبة على عمليتهم البائسة، نظرة الريبة والشك، بل والاتهام أحياناً والتي صار كثير من أفراد المجتمع ينظر بها إلى أهل التدين جراء هذه العمليات الإجرامية، حتى ربما تمنى بعض الناس أن لا يصبح ولده مستقيماً، أو كما يصطلح عليه العامة (ملتـزماً) خوفاً عليه أن يسوقه هذا الالتزام إلى الانحراف الفكري أو العقدي، الذي هو أعظم وأخطر من الانحراف السلوكي، فبإجماع أهل السنة يعد الانحراف الفكري أو العقدي أو ما يطلق عليه شرعاً (البدع)، أعظم وأخطر من الانحراف السلوكي الذي يطلق عليه شرعاً (المعاصي)، كما نقل ذلك عنهم ابن تيمية وغيره، وقد ذكر أهل السنة أسباباً لتعظيم الانحراف الفكري والعقدي (البدع) على الانحراف السلوكي (المعاصي) منها:

1-أن صاحب الانحراف السلوكي أو المعاصي، لا يمكن أن يَـنسب فعله إلى الدين، أما صاحب الانحراف الفكري أو البدع، فإنه ينسب عمله وفكره الفاسد إلى الدين، فيسعى في الأرض فساداً باسم الدين والغيرة على حرمات المسلمين!! كما قال تعالى: (وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللَّهَ لا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ) (الأعراف:28) فيكون صاحب البدع أو الانحراف الفكري بذلك من الذين يصدون عن دين الله شعر بذلك أو لم يشعر.

وبذلك يُعرف الفرق بين عتاة المجرمين الذين يَـقتلون لكن لمآرب دنيوية، فهؤلاء لا يعدو كونهم مجرمين، يعاقبون كما يعاقب أي مجرم، وبين من يقتل عن طريق الفتاوى التي يتبناها أصحاب الانحراف الفكري أو العقدي، وباسم الدين، والعياذ بالله.

2-أن صاحب (المعاصي) أو الانحراف السلوكي كالمدخن مثلاً في الغالب يعلم ويقر بأنه مخطئ ومقصر، لذلك إذا نوصح بالطريقة السليمة فتح عقله وقلبه وأنصت، ثم طلب من الناصح أن يدعو له بالهداية، أما صاحب (البدع) أو الانحراف الفكري، فهو يعتقد صواب نفسه، وما هو عليه من أفكار واعتقادات فاسدة، فإذا نوصح ليرجع عن انحرافه، بادر الناصحين له بدعوتهم إلى انحرافه الفكري، وسرد شبهه على الناصحين، ظناً من هذا المنحرف أنه يؤدي دور النصيحة، والأمر بالمعروف أو النهي عن المنكر.

3- أن صاحب (المعاصي) أو الانحراف السلوكي يحدث نفسه ما بين فترة وأخرى بالتوبة وترك هذا الانحراف السلوكي، وربما سعى واجتهد لسلوك طريق الاستقامة، أما صاحب (البدع) أو الانحراف الفكري فعلى العكس تماماً، لا تخطر التوبة بباله، كيف وهو يرى نفسه على الاستقامة والجادة؟! بل تراه يدعو بالثبات على تلك الأفكار الفاسدة، ويسعى بكل ما يستطيعه لنشر هذا الفكر المنحرف، لذلك قال بعض السلف رحمهم الله: “المعصية يتاب منها والبدع – أي الانحرافات العقدية والفكرية- لا يتاب منها”.

أعود مرة أخرى لما كنت بصدده، وهو أن من أعظم المفاسد المترتبة على هذه الأعمال العدوانية نظرة الشك والريبة وأحياناً التهمة التي توجه لكل من ظهرت عليه علامات (الالتزام) والتدين، وإليك مثلاً واحداً على ذلك حصل لي شخصياً: فقد كنت ليلة الجمعة الماضية في أحد شوارع الرياض – حرسها الله – وكان أمامي نقطة تفتيش، فلما دنوت من الشرطي بادرته بالتحية مع ابتسامة أظنها قد أثرت فيه، فكأنه استحيا أن يوقفني للتدقيق، فأشار إلي بالمضي وعدم التوقف، فصاح به زميله الذي كان يرقب الموقف، صاح بلهجته العامية:“لا يروح تراه مطوع”، يعني: لا تتركه يمضي دون تفتيش لأنه (ملتزم) أو متدين، وأخذ يكررها على مرأى ومسمع مني، فأصر صاحبي الأول أن أمضي ولا أتوقف، فلما تجاوزتهما رفعت يدي إلى السماء ودعوت بعدها بدعوتين:

الأولى: دعوت على من تسبب لي من هؤلاء المجرمين ومن حرضهم بهذا الموقف الذي هزني من الداخل، والذي أدركت به عظيم خطأ الكثيرين مِن مَن ينسب للدعاة أو الناصحين لتباطئهم الذي يبعث على الأسى والحسرة في الوقوف في وجه هذا الطوفان المدمر: إما لرحمة زائدة بهؤلاء، وأنه ينبغي أن يرفق بهم ولا يشنع عليهم، لأنهم على كل حال من جيل (الصحوة) المباركة!! فأي غفلة أعظم من هذه الغفلة.

وإما لأن أصل نشأة وتربية هؤلاء المنسوبين للدعوة كانت متأثرة بدعوة الإخوان المسلمين، والتي من قواعدها العامة عدم التعرض للمخالف، ومن ذلك قول مؤسس الجماعة حسن البنا -رحمه الله-: [ نتعاون فيما اتفقنا عليه، ويعذر بعضنا بعضاً فيما اختلفنا فيه ]، حتى ولو كانت المخالفة في أصل الدين، أو مما يجر الوبال على المسلمين!!، لذلك لا يستنكر وجود الطوائف المتعددة داخل تلك الجماعة، حتى وصل الحال ببعض من تأثر بهم في هذا البلد إلى أن جعل الرد على المخالف في أصول الدين من الإغراق في الجزئيات، أو من أفعال بعض المرجفين هنا أو هناك الذين يريدون أن يشقوا الصف من الداخل، ويشتتوا جهود الأمة وطاقاتها..الخ من هذا الهراء الذي بدأنا نجني ثماره المرة.

أما الدعوة الثانية التي دعوت بها: فهي لهؤلاء الذين أوقفوني من رجال الأمن، أن يوفقهم الله، وأن يعينهم وأن يسددهم، وأن يدلهم عاجلاً غير آجل على هؤلاء المفسدين.

ثم قطعت على نفسي عهداً أن أقف أمام هذا الوباء بكل ما أستطيعه، ومضيت في دربي غير لائم ولا مثرب على صاحبنا الذي قال: “لا يروح تراه مطوع”، والسلام.

إمام مسجد صلاح الدين الأيوبي بالرياض

حمد بن عبدالعزيز بن حمد العتيق

17/3/1424هـ