مساندة العلامة سعد الحصين للعلامة عبدالمحسن العباد في رد منكر الاختلاط


مساندة العلامة سعد الحصين للعلامة عبدالمحسن العباد في رد منكر الاختلاط

بسم الله الرحمن الرحيم

من سعد الحصيّن إلى : فضيلة الشيخ أحمد بن قاسم الغامدي المدير العام لهيئات الأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر بمنطقة مكة المباركة ، نصر الله به دينه وسنَةّ نبيّهسلام عليكم ورحمه الله وبركاته . أمّا بعد: فقد كتبت لكم قبل عام برقم 6 في 15\1\1430هـ شاكراً لله ثم لكم ما مّن الله به عليكم من النهي عن منكر الاحتفاء بالآثار المنسوبة زوراً إلى الدَين؛ سداًَ لذريعة الشرك الأكبر ( وأكبر مظاهره منذ أن وُجِد الشَرك في قوم نوح :أنصاب ومقامات ومزارات ومشاهد ما يسمَى بالآثار الدَينيَة المنسوبة للأنبياء والصَالحين ).واليوم وصلتني رسالة لمعالي الوالد الشيخ عبد المحسن العبّاد ، رئيس الجامعة الإسلامية سابقاً حتى طلب التفرغ للتدريس في الجامعة نفسها والمسجد النبوي ، وأكبر علماء المدينة النبوية اليوم يَردّ ما نُسب إليكم في جريدة عكاظ ( هداها الله أو أزالها ) يومي 22 و 23/12 من تزيين اختلاط النساء بالرجال في التعليم الجامعي بخاصة وفي غيره بعامة ، وغفلتم عن الاهتمام بسد الذريعة في الفتنة الثانية بعد الشرك : فتنة النساء .1/ وتعلمون عاقبة رسالة سلفكم : قاسم أمين في مصر ثم في بلاد المسلمين ( عدا جزيرة العرب ) مع أنه لم يصل إلى ما وصلتم إليه من تشريع فلي المرأة رأس الأجنبي بما يتضمن من لمس ونظر وخلوة ( في غير تهمة ) كما ذكر الشيخ عبد المحسن العباد في رسالته المنشورة في الشبكة الفضائية ص 4 . وشرطكم : ( في غير تهمة ) لا مكان له إلا في البرامج المبتدعة المفتراة على الدّين مثل ( موقع ومجلة وقناة ومؤسسة الإسلام اليوم هداها الله أو أزالها ) ولعل الله أن يردكم إلى الحق في هذا الأمر ، وخير طريق إلى ذلك الرجوع إلى رسالة الشيخين / عبدالمحسن العباد وسمير المالكي لمعرفة وجه الحق في هذا الأمر ، وبخاصة استقراء الأحاديث الصحيحة الصريحة العامة في النهي عن الاختلاط بين النساء والرجال في غير ضرورة لأنكم فيما ظهر لي اعتمدتم على أحاديث غير صحيحة أو غير صريحة بل محتملة على أحسن الأحوال .2/ وهذه البلاد والدولة المباركة بفضل الله تميزت على جميع بلاد ودول المسلمين بالحرص على محاربة البدع والفتن والمعاصي المتعلقة بكل مسائل الاعتقاد والعبادات وأكثر مسائل المعاملات ، ومن النصح لله ولكتابه ولرسوله وللأئمة والعامة المحافظة على ذلك .3/ وبما أنكم مسئولون عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في أقدس بقاع الأرض وفي خدمة دولة التوحيد والسنة ، فإن مشاركتكم جهلة الصحفيين في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر خيانة للمسئولية الشرعية والمسئولية الإدارية .وفقكم الله وردكم وردهم إلى دينه رداً جميلاً .والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته سعد الحصين 18 / 1 / 1431 هـ