ما حكم الألعاب الإلكترونية التي فيها رسوم ذوات أرواح؟


ما حكم الألعاب الإلكترونية التي فيها رسوم ذوات أرواح؟

 

يُقَالُ جوابًا على هذا السؤال: الأظهر – والله أعلم- أنه يجوز اتخاذ الصور، ومن ذلك الألعاب الإلكترونية، ويدل لذلك ما أخرج الشيخان من حديث زيد بن خالد الجهني أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا تدخل الملائكة بيتًا فيه كلبٌ، أو صورة ، ثم ذكر في الحديث قال: إلا رقمًا في ثوب».

وجه الدلالة من الحديث: أن للحديث قصةً، وهو أن التابعيَيْن لَمَّا زارا زيدَ بن خالد الجهني، وقد سمعا منه الحديث، رأوه معلَّقًا صورة فاستنكروا ذلك، فقال أحدهم لآخر: أما سمعته قال: إلا رقمًا في ثوب.

ووجه الدلالة من هذا الحديث: هذه الصور المعلقة – والله أعلم- من ذوات الأرواح، لأنهم استنكروا مثل هذا، واستنكروا أن يعلِّق صورةً، وقد روى لهم حديث «لا تدخل الملائكة بيتًا فيه كلبٌ، أو صورة إلا رقمًا في ثوب»، فلو كانت من غير ذوات أرواحٍ لَمَا استنكروا هذا الأمر، فاستنكارهم لهم يدل على أن الصورة من ذوات أرواح، ثم قال: « إلا رقمًا في ثوب»، يعني: إلا ما ليس له ظِلًّا فيجوز اتخاذه.

وهذا الأظهر من أقوال أهل العلم – والله أعلم-، ومن ذلك الألعاب الإلكترونية يجوز اتخاذها – والله أعلم- كما تقدم ذِكرُه؛ لأنها من الصُّوَر التي لا ظِلَّ لها.