خطبة الدفاع عن الهيئة


خطبة الدفاع عن الهيئة

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفسٍ واحده وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثير ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا

يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما.

أما بعد:إن أحسن الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد r وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار أما بعد أيها الإخوة في الله:

لقد حكم الله U على هذه الأمة بأنها خير أمة أخرجت لناس فبسبب ماذا كانت هذه الأمة خير أمةٍ خرجت لناس قال تعالى:

)كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ((آل عمران: من الآية110) فالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هو سبب خيرية هذه الأمة وقال I ) وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ((آل عمران:104)

فإذا أمرت هذه الأمة بالمعروف ونهت عن المنكر استحقت الفلاح في الدنيا والآخرة واستحقت الخيرية على الناس أما إذا فرقت أو تركت هذا الأصل العظيم فاسمع ماذا أعد الله U لهم بعد ذلك قال r: {لتأمرون بالمعروف ولا تنهون عن المنكر أو ليوشكن الله أن ينزل عليكم عذاب من عنده ثم تدعونه فلا يستجيب لكم} ثم تدعون الله I أن يرفع عنكم العقوبة والبلاء فلا يستجيب اللهU ذلك بشؤمِ ترك الأمم بالمعروف والنهي عن المنكر وهذه الشعيرة العظيمة كغيرها من شعائر الإسلام لبَّس فيها الشيطان على بعض وشبه عليهم فمن ذلك ما يعتقده بعض الناس أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر خاص بالشهوات بالخمور، بالزنا، بأكل الحرم وينسى أن أصل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الأمر بتوحيد الله U والنهي عن الشرك بهI بل إن الأمر بسنة رسوله r وأتباعه والنهي عن ما أحدثه المحدثون والبدع أعظم وأولى من النهي عن الشهوات قال ابن تيمية رحمه الله تعالى وهذا بالإجماع أن الذنوب ذنوب العقائد والبدع أعظم وأخطر من ذنوب الشهوات كيف لا يا عباد الله والعاصي يظن خطأ نفسه ويعلم أنه مذنب أما المبتدع فيظن صوابه نفسه ثم إن العاصي لا ينسب خطأه إلى دين الله I لا تجد شارباً للخمر، أو زانياً من المسلمين يقول: إن شرب الخمر، والزنا من دين الله تعالى لا تجد ذلك لكن أهل البدع والضلال ينسبون ضلالهم وخطأهم إلى دين الله I يستغيثون بغير الله يطوفون على القبور يسبون أصحاب رسول الله r ينكرون أسماء الله وصفاته ثم يقولون: إن هذا من دين الله، تعالى الله عما يقول الظالمون علواً كبيراً.

وإن مما لبس به الشيطان على هذه الشعيرة العظيمة أنه يقال لا يجوز الشدة حين المنكر مطلقاً عباد الله: نعم إن الأصل في الدعوة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هو الرفق كما قال الله I) وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ((آل عمران: من الآية159) وقال I ) ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ((النحل: من الآية125) هذا هو الأصل لكن يا عباد الله من المنكرات مالا يصلح معها إلا الشدة حتى إنه قد يصل ذلك إلى قتل صاحب المنكر واستباحة دمه بسبب منكره قال:r { لا يحل دم امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث من بدله دينه والثيب الزاني -من هو الثيب الزاني؟ هو رجل مسلم وقع في منكر، و ما هو المنكر؟ وقع في الزنا وهو محصنٌ ومتزوج فلأي درجةٍ يصل إنكارنا لمنكرٍه إلى أن نقتله يا عباد الله بل نقتله بأشنع طريقه بأن نرجمه حتى الموت أليس هذا من الشدة في إنكار المنكر يا عباد الله.

وإنا مما أدخله الشيطان يا عباد الله على هذه الشريعة العظيمة أن يقال: لا يصح التصريح باسم صاحب المنكر، لا يصح أن يقال إن فلاناً هو صاحب المنكر.

عباد الله: إن الأصل هو التورية حين ذكر أصحاب المنكرات كما كان نبي الله rيفعل قال: { ما بال أقوامٍ يفعلون كذا وكذا } ولم يسمهم النبي r هذا هو الأصل يا عباد الله، لكن من المنكرات ومن أصحاب المنكرات ما لا يصح معه إلا أن يُسمى ويشهر حتى يحذره الناس.

النبي r لما قام الرجل يريد أن يعظ الناس فأخطأ في وعظه، هل ورَّى عنه النبيr ولم يسمه ولم يشر إليه بشخصه؟ كلا.

قال r وهو يشير إليه: { بئس خطيب القوم أنت }، وسمى لنا النبي r، صنفاً من أصناف أهل البدع وسمى زعيمهم وأشار إليه وشهّر به r، ألا وهو أبو الخوارج (ذو الخويصره) لما أنكر على النبي r قسمته في الغنائم أشار إليه النبي r أمام الناس وقال: يخرج من ضئضىء هذا وأشار إليه r أناسٌ يحقر أحدكم صلاتُه إلى صلاتِهم، وصيامه إلى صيامهم وقراءته إلى قراءتهم يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان، فانظروا يشهرُ به النبي r ويبينه بشخصه ليحذر الناس منه.

ثم يا عباد الله إذا أردتم أن تعرفوا تهافت هذه الشبه الثلاث من الواقع، وبالعقل فانظروا إلى ما تقوم به هذه الدولة المباركة دولة التوحيد والسنة في مطاردتها وقتالها لخوارج العصر في هذا الزمان، يُشهر بهم ويُشتد في الإنكار عليهم وتذاع صورهم وأسمائهم حمايةً للمجتمع ولعباد الله U من شرهم نسأل الله U أن يرينا الحق حقاً ويزقنا إتباعه ويرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه إنه سميعٌ قريبٌ مجيب الدعاء.

الخطبة الثانية:

إن الحمد لله رب العالمين واشهد أن لا إله إلا الله لا شريك له وأشهد أن محمد عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى أله وسلم تسليم كثيرا أما بعد أيها الإخوة في الله:

إن من أعظم حسنات هذه البلاد المباركة ما قام به مؤسسها الإمام الصالح عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود رحمه الله تعالى حين أسس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هذه الهيئة التي لها في عنق كل واحدٍ منا ديناٌ وذلك أنها قامت عنا بهذا الواجب العظيم واجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فكم يا عباد الله من أنواع من الشرك بالله، ومن السحرة، والمشعوذين قضيَّ عليهم بفضل الله ثم بفضل هذه الهيئة المباركة ورجال الحسبة كم من أهل الفجور من الذئاب البشرية الذين يقتاتون على أعراض المسلمين قطع دابرهم بفضل الله ثم بفضل العين الساهرة من هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كم من أهل الشر والفساد من أهل المخدرات الذين يريدون الشر بهذا البلد قضيَّ عليهم بفضل الله ثم ببركة ما يقوم به رجال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ولكن اليوم يا عباد الله تشنُ عليهم حربٌ شرسة ضد هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ورجال الحسبة لماذا؟ لأنه قتل رجلٌ أثناء مداهمة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لوكرٍ من أوكار الخمور أوقتل رجلٌ في مركز الهيئة، وتقدمت امرأة بشكوى ضد رجال الهيئة لأنهم تكلموا عليها بغير حق هذا وأمثاله هو ما يروجه اليوم دعاة الشر ويطعنوا بسببه في هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ورجالها.

عباد الله لو سلمنا أن ذلك وقع حقاً…نعم… وقع أنه قُتل رجلٌ بسبب مداهمة الهيئة، وقتل رجٌل داخل الهيئة، وتلفظ بعض رجال الهيئة على امرأة بغير حق فماذا يريدون؟ أيريدون أن تغلق هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن النكر بسبب أخطاء بعض أفرادها؟

من قال: إن رجال الهيئة ملائكة معصومون لا يخطأون ولا يذنبون كلا إنهم بشر يخطئون ويذنبون ويجتهدون وربما لا يوفقون إلى الصواب…نعم… لكنا هذا لا يعني يا عباد الله أن يطالِب هؤلاء المفتونون بإلغاء الهيئة وإغلاقها.

عباد الله أليس الأطباء يخطئون، أليس الشرطة والعساكر يخطئون، أليس أفراد الدفاع المدني يخطئون؟ بلا. في جريدة الرياض رقم 13875تقريرٌ يقول في عامِ 1425عقدت 428جلسة عقدت 428قضية ضد منسوبي وزارة الصحة أُدين فيها يعني عدد المخطئين والذين ثبت خطأهم وعوقبوا بسبب ذلك 318 من الأطباء وغيرهم من منسوبي وزارة الصحة في عامٍ واحد أفيقول: عاقل لابد أن نغلق وزارة الصحة بسبب أخطاء الأطباء؟ كلا.

فإذا أذنب الفرد في أي دائرة، أو مؤسسة، أو أخطأ سواءٌ كان طبيباً، أو شرطياً، أو رجلاً من رجال الهيئة فإنه يتحمل خطأه وهو الذي يعاقب أم المؤسسة فإنها تبقى من أجل مصلحة المجتمع يا عباد الله ألا فليصمت هؤلاء المفتونون وليطالبوا ومن حقهم أن يطالبوا بأن يحاكم المخطأ وأن يقتص من الظالم..لكن ليس من حقهم أن يتسلطوا على هذا الجهاز المبارك.

وختاماً أيها الإخوة أوجه رسالتين لإخواننا الساهرين من أجلنا رجالات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

فالرسالة الأولى:

رسالة شكرٍ وتقدير ودعاءٌ إلى الله وابتهال أن يحفظهم، وأن يوفقهم، وأن يسددهم، وأن يحميهم من الزلل والخطأ ومن أراد بهم أو ببلادنا شراً أو سوءاً أن يهتك الله ستره ويفضح أمره ويجعل تدميره في تدبيره إنه سميع مجيب الدعاء.

والرسالة الثانية:

يا أحبابنا يا إخواننا يا رجالات الحسبة يا من يقومون عنا بهذا الحمل العظيم اعلموا أنكم واقعون تحت المجهر وأنكم قدوات للمجتمع واعلموا أن النية الصالحة لا تبرر الخطأ في إتباع رسول اللهr ومهما كانت نية العبد صالحة فإن هذا لا يجيز له أن يظلم أو أن يغلوا في دين اللهI حتى لا يكون ذلك ذريعة لأهل الشر والفساد في أن يتسلطوا على هذا الجهاز المبارك.

نسأل الله U أن يجعلنا من الآمرين بالمعروف الناهين عن المنكر القائمين بالمعروف التاركين للمنكر وأن يحفظ هذه الهيئة المباركة ورجالها وأن يسددهم ويوفقهم ويحفظهم من الزلل والخطأ ومن أراد بهذا البلد،أو بدين هذا البلد،أو بولاة هذا البلد،أو بعلماء هذا البلد،أو بشعب هذا البد المبارك أن يجعل الله كيده في نحره وأن يجعل تدبيره تدميراَ عليه وأن يجعل بهتك ستره وفضيحة أمره إنه سميع قريب مجيب الدعاء.

اللهم أنت الله لا إله إلا أنت, أنت القوي ونحن الضعفاء أنت العزيز ونحن الأذلاء أنت الغني ونحن الفقراء اللهم أنزل علينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين اللهم أغثنا يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام اللهم غيثا مغيثا سحاً غدقا طبقاً مجللا نافعاً غير ضار وتحيي به البلاد وتجعله بلاغاً للحاضر والباد يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام وصل اللهم وسلم وزد وبارك على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.