ومن تكلم في غير فنه أتى بالعجائب (4)


ومن تكلم في غير فنه أتى بالعجائب (4)

د. عارف عوض الركابي

هذه الحلقة والتي تليها إن شاء الله موضوعهما في ما تضمنته مقالات علي يس بشأن (الشيعة والتشيع) ، وقد علقت في الحلقات الماضية على ما نشره بشأن : التشكيك في الأحاديث النبوية سنداً ومتناً ، وفي المصادر التي جمعت فيها ، وكلامه في السلف الصالحين وتشبيههم بالآباء والأجداد الضالين ، ومحاولته إلزام المسلمين بأن اتباع السلف هو كاتباع النصارى لأسلافهم الذين حرفوا الدين وكاتباع المشركين الذين ساروا على ما كان عليه آباؤهم ..!! وقد رددت على دعوته للخوض وهو ما يسميه (التمحيص) بالعقول في السنة النبوية ونصوصها ، وتم كشف التلبيسات (السطحية) لهذه الدعاوى ، ونحن في انتظار أن يدافع عن شبهاته المتهالكات إن كان لديه ما يدافع به ، وفي ذلك سيكون المزيد من الكشف لما يحمل من بضاعة .

ولست بصدد إثبات أن الكاتب شيعي أو غير شيعي ، كما أني لست بحاجة لتتبع بعض كتاباته لاستخراج تصريحات منه أو تلميحات للتوصل إلى أنه تمذهب بمذهب الشيعة الاثني عشرية (الرافضة) أم لا .. فهذا الجانب ليس بالأهمية الكبيرة لدي ، وإنما الأهم هو : عرض عباراته التي نشرها والرد عليها ببيان باطلها وتوضيح الحق .

وفي مناقشة سابقة لي بهذه الصحيفة مع الكاتب ـ قبل أكثر من ثلاث سنوات ـ قال : (و أما ضعف الفقه “السياسي” ، فنلحظه جليّاً ، هذه الأيام ، في إخواننا أولئك الذين تذكروا – فجأة – أن في هذه الدنيا “شيعة ” و أن هؤلاء الشيعة ليسوا على النهج القويم ، و أنهم خطر عظيم .. كل هذا ، في ذات الوقت الذي استل فيه الإعلام الصهيوني والأمريكي سيوفهما على حزب الله الذي أرّق نومهما منافحاً عن كل المسلمين في الأرض ، وهو السند المسلم الوحيد اليوم لأبطال حماس في فلسطين، وسجل بطولات أرعبت العدو وجعلت ذئاب الأرض تتحالف على خنقه ، وعلى إيران التي تتحدى الطاغوت الصهيوني بقوة و رجولة لم تتوفر للعرب).

وقبل أيام قليلة ــ أي بعد أكثر من ثلاث سنوات ــ أعاد نفس الكلام فقال في صحيفة التيار : ( لهذا العمل الاستخباري الأمريكي والمدعوم من دولة عربية يقوم على فكرة إشاعة الفكر السلفي المتطرف في كل المنطقة الإسلامية وتوجيه خطاب يبيّن كأنهم اكتشفوا الآن هنالك في هذه الدنيا شيعة – وبرغم أن للشيعة عقائد ضالة – لكنهم يريدون من خلال كل المساجد السلفية الحديث عن الشيعة يريدون أن يهيئوا المسلمين لتقبل العدوان اليهودي على إيران وعلى الأقلّ ألا تكون هناك ثورة من المسلمين عندما يرون إشراك العرب في ذلك).

وفي صحيفة الانتباهة في الأيام الماضية ــ قبل أن يوقف منها ــ كتب : (ومن وجوه الفتنة أيضاً ، شغلُ العامَّة أو انشغالهم بهوامش الهموم والقضايا ، وهُم يظُنُّونها أصولاً وأركاناً ، وحين تكُونُ هذه الهوامش في شؤون الدين » وهذا ما ينشغِلُ به بعض المتدينين السذَّج« يكُونُ البابُ مشرعاً للفتن الطائفيّة ، بينما يكُونُ سادةُ الفتنة وهُم ، عادةً ، وكالات المخابرات الغربيّة واليهودية مشغولين باستثمار حماس المتدينين هؤلاء في إنفاذ أجنداتهم الاستعمارية (والمثالُ الباهِرُ في هذا الضرب من الفتنة تسويق الخلاف بين السنة والشيعة ، في الحملة اليهودية الأمريكية ، على إيران) .. أما الأشياخ الحمقى من الجانبين ، فهُم عبيدُ الفتنة وخدمُها ..).

هذه النقول تبين أن الكاتب علي يس قد اجتهد (سابقاً) و(حالياً) لمحاولة إثبات أن الخلاف بين أهل السنة والشيعة خلاف (مصطنع) وأنه (سياسي) تديره وكالات الاستخبارات .. وكلامه يتضمن الإنكار الصريح على من ينكرون العقائد الشيعية ويحذرون الناس منها ومن انتشارها في مجتمعنا.. ومن مغالطاته أنه أصدر شهادة (مفهومها) أن المحذرين من الشيعة هم أئمة المساجد السلفية دون غيرهم !! ومن محاولاته ليغض الناس الطرف من التحذير عن الشيعة أنه يصف ذلك بــأنه : (هوامش الهموم والقضايا) !! أقول : فهل تكفير الرافضة الشيعة المعلن في القديم والحديث لأبي بكر الصديق وعمر الفاروق وذي النورين عثمان وبقية الصحابة الكرام هو من هوامش الهموم والقضايا ؟! وهل إدعاؤهم ارتداد جميع الصحابة إلا القيل (أربعة أو سبعة أو سبعة عشر) !! من الهوامش ؟! وهل تكفير من لم يرض بتكفير أبي بكر وعمر الخليفتين الراشدين من الهوامش ؟!وهل تكفير أمهات المؤمنين زوجات نبينا محمد عليه الصلاة والسلام من الهوامش ؟! وهل إدعاء تحريف القرآن الكريم من هوامش القضايا ؟! وهل اعتقاد رجعة بعض الصحابة الكرام والصديقة عائشة في الدنيا ليقيم عليهم مهديهم المنتظر في السرداب القصاص من الهوامش ؟! … وغير ذلك .. هل الكاتب (صاحب العمود !!) الذي يفخر بأنه يكتب لأكثر من ربع قرن بالصحف لا يعرف أن الشيعة ينشرون هذه العقائد ويجتهدون بوسائل كثيرة و(متنوعة) لنشرها ؟! وهل هو كذلك لا يعرف أن سودانيين قد تشيعوا !! ويعتقدون بما ذكرت من عقائد ومثلها ؟! وهل يا ترى لم يسمع بالكتب التي عرضت في معرض جامعة الخرطوم وأصدرت الدولة ــ مشكورة ــ توجيهاتها الحاسمة بشأنها ؟! والكاتب يحق لي أن أصفه بأنه بذل جهداً كبيراً في التلبيس لتهوين أمر الشيعة وتبسيطه وهذا من أسباب ظفرهم بمزيد من الضحايا حيث إن التحذير من عقائدهم قد آتى أُكله مضافاً إليه يقظة مجتمعنا الذي يحب الصحابة والقرابة ولا يفرق بينهما ، وكذلك في بعض المواقف المشرفة من الجهات المسؤولة لمنع وكف أيدي وافواه البعض واستتابة البعض وإن كانت مسؤوليتهم تتطلب منهم اليقظة والحذر وبذل جهد أكبر لمنع هذا السرطان المدمر من الانتشار في جسد مجتمعنا السليم المعافى لقرون مضت ، سلم فيه المجتمع من هذا الشر المستطير.. والداء العريض ..

ومن جهود الكاتب في ذلك أنه حاول أن يبين أن المتصدين للشيعة هم (السلفيون فقط) ، وهو خطأ كبير يدحضه والواقع ، وفي إيهام ذلك تلبيس واضح ، فالمجتمع بكل أطيافه ومع الاختلاف الكبير فيه ، إلا أن أمر القرآن الكريم .. وسنة النبي عليه الصلاة والسلام ، وقضية الصحابة وأنهم الثقاة العدول الذين اختارهم الله لنصرة نبيه وجمع كتابه وحفظ سنة نبيه .. وأمر أمهات المؤمنين ، فهذه وأمثالها قاسم مشترك يلتقي عليه السلفيون وغير السلفيين في مجتمعنا ، فمحاولة حصر الخلاف في مجتمعنا ليتوهم أنه بين الشيعة والسلفيين فقط ، هو محاولة يعلم خطأها الجهال والصغار قبل العلماء والكبار .. وفي مناقشاتنا ببعض المنتديات لبعض الذين ــ للأسف ــ اعتنقوا مذهب الرافضة ببلادنا جاء كثيرون وهم يختلفون مع السلفيين ، والسلفيون يختلفون معهم في مسائل عديدة جاءوا ودافعوا عن أحاديث النبي الكريم وعن الصحابة الكرام وغير ذلك.

وفي مناقشتي السابقة مع الكاتب في هذا الشأن قال : (، فلماذا لم يختلف الصحابة في تأويل آية ولا حديث ولم يكن بينهم”شافعي”ولا “مالكي”ولا “حنفي”ولا “حنبلي”ولا “معتزلي”ولا “شيعي”) .. فذكر خلاف الأئمة الأربعة ــ وقد اختلفوا في مسائل فرعية يسوغ فيها الاجتهاد ــ ويضم إليهم الشيعة والمعتزلة ، وهذا مما يوهم من لا نصيب لديه من العلم أن قول (حنفي) أو (مالكي) وأشباهها كقول (شيعي) !! وهذا بلا شك من الخيانة العظيمة إذا كان الكاتب يعقل ما كتب ، فالمذاهب الأربعة قد اتفقت على أصول الدين وعلى مصادره وعلى ثوابته والاختلاف الفقهي فيها في مسائل الأحكام بين علمائها وأتباعهم هو مما ساغ فيه الاجتهاد ، ومالك هو شيخ للشافعي والشافعي شيخ لأحمد بن حنبل ، فمعينهم واحد وأصولهم واحدة ودعوتهم واحدة ، وأما الرافضة الشيعة الاثني عشرية فأصولهم وثوابتهم غير ذلك .. وليت الكاتب أفاد من رسالة الدكتوراه المطبوعة في مجلدين بعنوان : (موقف الأئمة الأربعة وأتباعهم من الرافضة وموقف الرافضة منهم) لزميلنا في الدراسة الدكتور النيجيري عبد الرزاق الأرو.

إن علي يس وجّه سهامه للأحاديث النبوية وللسلف الصالحين من الصحابة والتابعين وللدعاة السلفيين ، وفي المقابل اجتهد ليغض الطرف عن الشيعة وليسكت عن التحذير من عقائدهم .. باستماتة وإخلاص منقطع النظير ، مع التلبيس بأن يقول والرافضة لديهم ضلال .. فهلا كلمنا يوماً عن ضلالهم !! وعن خطرهم !! وعن أهل السنة في إيران !! ولو قريباً من كلامه في (الشيوخ) و(السلفيين) و(أئمة المساجد) و(الدعاة) في بلادنا .. لنقرأ قوله : (كما قلت لك الشيعة لديهم ضلالات والسنة أيضا لديهم ضلالات وبالذات من يزعمون أنهم سلفيون) .. انظر إلى تفصيله هنا ، وما هي ضلالات أهل السنة يا ترى؟! هل هي الشبهات التي ذكرها في مقاله : (الدين الرخيص) أم (الفتنة) أم (ومن أهل المدينة ….لا تعلمهم) ؟! إن كانت هي فهي أوهن من بيت العنكبوت ..وأما ترديد عبارات : العدو الاستراتيجي للمسلمين والصهاينة التي يكررها ، فهي أيضاً مطية لنفس الغرض .. وتمنيت أن لو قرأ الكاتب بتأمل مقدمة الكتاب القيّم (منهاج السنة النبوية في الرد على الرافضة والقدرية) واطلع على المقارنة بين اليهود والرافضة ، ولو قرأ كتاب (بذل المجهود في إثبات الشبه بين الرافضة واليهود) لربما لم ينشر ما قام بنشره !! وليته قرأ في موروث إمام دار الهجرة مالك بن أنس إمام المذهب المنتشر في هذه البلاد في هذا الشأن ليعلم خطر العقائد الرافضية ، ولوازمها ، وقد روي عن الإمام مالك رحمه الله قوله في الرافضة : (إنما هؤلاء أقوام أرادوا القدح في النبي – صلى الله عليه وسلم- فلم يمكنهم ذلك ، فقدحوا في أصحابه حتى يقال رجل سوء و لو كان رجلاً صالحاً لكان أصحابه صالحين) .. فإن من أوضح لوازم تكفير الرافضة للصحابة الكرام : بطلان القرآن والسنة لأن الذي أدى لنا ذلك الصحابة الكرام فهم الذين قاموا بالجمع والتدوين ، وإذا كانوا ــ باعتقاد الرافضة وإدعائهم ــ كفاراً وأبناؤهم كفاراً فبطل ما نقله الكفار ــ بزعمهم ــ إذاً !! وهذه خلاصة ما أراده ابن سبأ اليهودي وخطط له ، وقد أنكر الكاتب في مناقشاتي السابقة معه ابن سبأ واعتبره خيالاً لا حقيقة فكتبت حلقة كاملة وقتها ، جمعت فيها نقولاً كثيرة من الكتب المعمول بها عند الشيعة بأنه حقيقة لا خيال.

وإذا كان الكاتب فيما كتب يظهر أنه من المهتمين بجمع كلمة السنة والشيعة ، فلماذا ينشر في مجتمعنا بين الحين والآخر كتاباته المثيرة للجدل ، والتي تدخل في القيل والقال؟! .. ولماذا يتعرض لثوابت الدين لدى المسلمين في هذه البلاد ؟! ولماذا يتكلم في قضايا عظيمة وخطيرة من الدين دون بينات أو أدلة واضحات ؟!هل بادر أحد برد عليه أو اعتراض قبل أن ينشر مقالاته في (إبليس) أو (الشياطين الثوار الأحرار) أو (الدين الرخيص) أو (الفتنة) أو (ومن أهل المدينة … لا تعلمهم) ؟! فالكثيرون منشغلون عن قراءة ما يكتب ولا يتعرضون له قدحاً أو مدحاً إلا أنه بعد نشره ما نشر قاموا بالواجب فوجدوا منه سباباً وشتائم دون مناقشة علمية وحجج وأدلة.

وأواصل في الحلقة القادمة إن شاء الله في بعض التفاصيل المتعلقة بموضوع هذه الحلقة.