هل يصح أن أصوم الفرض على أنه صوم عرفة؟


يقول السائل: هل يصح أن أصوم الفرض على أنه صوم عرفة؟

يُقال جوابًا عن هذا السؤال: لا يصح أن يصام الفرض على أنه صوم يوم عرفة؛ لأن الفضل جاء لمن صام عرفة تطوعًا لا قضاء فرض، مع أني أنبه إلى أمر: أن قضاء الفرض في هذه العشر إلى عرفة أفضل من قضائه في عموم السنة.

وقد كان السلف يفعلون ذلك، كما يدل في حديث أثر أبي هريرة المتقدم أنه قال: «إن عليّ قضاء عشرة أيام، هل أصوم العشر؟ قال: ابدأ بما فرض الله به»، وقد جاءت آثار عن السلف في أنهم كانوا يقضون الفرض في هذه العشر.

ويؤكد ذلك أن الزمان فاضل فيها، فقضاء الفرض فيها أفضل من قضائه في غيرها، لذا من عليه فرض، فيصوم يوم عرفة، لأنه من جملة العشرة، لكن ليس له الفضل الخاص بعرفة، وإنما له الفضل العام في استحباب العمل الصالح في عشر ذي الحجة.