هل يجوز التواصل مع أقاربي من النساء، بحيث أقوم بإضافتهنَّ على الفيس بوك أو تويتر أو الواتساب؟


هل يجوز التواصل مع أقاربي من النساء، بحيث أقوم بإضافتهنَّ على الفيس بوك أو تويتر أو الواتساب؟

 

يقال جوابًا على هذا السؤال: إن التواصل مع النساء عبر التواصل الاجتماعي، سواءٌ مما ذكره السائل أو غيره، إنَّ هذا خطيرٌ، وفتنة النساء عظيمةٌ، كما أخرج مسلم من حديث أبي سعيد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «اتَّقُوا الدُّنْيَا وَاتَّقُوا النِّسَاءَ، فَإِنَّ أَوَّلَ فِتْنَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ كانت فِي النِّسَاءِ».

فينبغي للمسلم أن يكون حذرًا غاية الحذر فيما يتعلق بالنساء، والشيطان يستغل هذا كثيرًا، وبدعاوى وحُججٍ كثيرة، فاللهَ اللهَ أن نكون حَذِرِيْنَ غاية الحذر.

أسال الله أن يفقِّهنا في الدين، وأن يعلِّمنا ما ينفعنا، وأن ينفعنا بما علَّمنا، وجزاكم الله خيرًا.