هل قراءة سورة الفاتحة واجبة في الصلاة الجهرية؟


يقول السائل: هل قراءة سورة الفاتحة واجبة في الصلاة الجهرية؟

يُقال جوابًا عن هذا السؤال: أما بالنسبة للإمام والمنفرد فقراءتهم لسورة الفاتحة ركن من أركان الصلاة، ويدل لذلك حديث عبادة: «لا صلاة لمن لا يقرأ بأم القرآن»، وقد ذهب إلى هذا جماهير أهل العلم، وهو مذهب الإمام مالك، والشافعي، وأحمد في رواية.

أما إذا كان مأمومًا، أي: يصلي خلف الإمام فالأظهر – والله أعلم- أن قراءته للفاتحة في الصلاة الجهرية مستحبة وليست واجبة، وإلى هذا ذهب جماهير أهل العلم، ويدل لذلك أن العلماء مجمعون على أنه لو تركها المأموم لم تجب عليه سجدتا السهو، ولا يؤمر بإعادة الصلاة.

حكى الإجماع الإمام إسحاق بن راهويه، وأبو حامد الإسفرائيني، وغير واحد من أهل العلم.

أسأل الله الذي لا إله إلا هو أن يعلِّمَنا ما يَنْفَعَنَا، وأن يَنْفَعَنَا بما عَلَّمَنَا، وجزاكم الله خيرًا.