مخالفات دعوية ( 1 ) عدم العناية بالتوحيد:


مخالفات دعوية ( 1 )

عدم العناية بالتوحيد:

إن من عجيب أمر بعض المناهج الدعوية المعاصرة أنها تزعم الإصلاح والدعوة إلى الله مع صريح مخالفتها لأئمة الإصلاح والدعوة إلى الله ألا وهم الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم في أهم قضية وأعظمها بل هي القضية التي خلق الله لها الخلق وأرسل لها و بها الرسل عليهم الصلاة والسلام جميعا من لدن نوح عليه السلام إلى خاتمهم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ألا وهي قضية التوحيد فجميع الديانات السماوية مجمعة على ذلك قال تعالى : {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ فَمِنْهُم مَّنْ هَدَى اللّهُ وَمِنْهُم مَّنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ } النحل36 , وكل رسول يأتي قومه يقول لهم : { اعْبُدُواْ اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ } الأعراف 59 , فهذا أصل الدين وأسه : ومع هذا قدموا عليه بعض الأمور التعبدية أو الأخلاقية وضخموها حتى أصبحت أهم من التوحيد !

ألم يعلم أولئك أنه قد كان بين آدم ونوح عليهم الســلام عشرة قرون حصل فيها ما علم الله من المعاصي والذنوب ومن أعظمها القتل الذي يأتي بعد الشـرك في عظمه وغيره من باب أولى ومع هذا لم يبعث الله رسولا لأن الأصل (التوحيد) موجود متقرر في النفوس لم يخالفه أحد حتى إذا وقع الخلل في الأصـل أرسل الله أول رسله لما جعلــت تلك التماثيل والأنصاب لود و يغوث و يعوق ونسر وقد كانوا رجالاً صالحين فوسوس الشيطان لقومهم أن يجعلوا لهم تلك الصور لا لعبادتهم ابتداء بل لكي يتذكروهم فينشطوا لعبادة الله فأصبحت هذه الصور طريقهم لعبادة غير الله لما اندرس العلم وذهب الجيل تلو الجيل فأوحى إبليس إلى أوليائه أنهم لم يصوروا تلك الصور إلا لعبادتهم فوقع الشرك من ذلك الحين في بني آدم وعندها أرسل الله رسلا ليردوا الناس إلى هذا الأصل الذي أخلت به معظم الاتجاهات الدعوية المعاصرة بنسب متفاوتة.

وأقسام المخالفين فيه :

1- الذين يقررون ما يقرره المشركون الأولون من الدعوة للشرك في مظهر تعظيم الأولياء والصالحين 0

2- الذين لا يميزون بين عقيدة التوحيد والشرك وأن كل منهم على جادة وكل يعذر الآخر 0

3- الذين يميزون ولكنهم يهونون من الخلاف وأن ذلك من الخلاف السائغ ولا داعي لإثارته بين المسلمين وخصوصاً في حال ضعفهم لمواجهة العدو الخارجي في جبهة واحدة !!!

4- الذين يتبنون التوحيد كمعتقد لكنهم لا يوالون الموحدين ولا يعادون مخالفيه بل ربما تجد العكس0

5- الذين يتبنون التوحيد عقيدة ويعرفون المخالفين لكنهم آثروا السكوت عنهم مع أنه لاحياد في مثل هذه المسائل0

ولو نظرنا لدعوة خاتم الرسل صلى الله عليه وسلم لوجدناها من بدايتها إلى نهايتها في تقرير هذا الأصل وتأكيده وتثبيته في النفوس بلا كلل ولا ملل فقد مكث في مكة ثلاث عشرة سنة وهو يقرر التوحيد في نفوس أصحابه لاينزل عليه شيء من الشرائع والأحكام إلا النزر اليسير ولما ذهب للمدينة كذلك استمر على هذا النهج بل وكان إنكاره على المخالفات في التوحيد أكثر وأشد من غيره فمن قال : ما شاء الله وشئت قال له : ” أجعلتني لله ندا ” !!!

حتى أثناء ذهابه للجهاد لا يقبل أي خلل في هذا الجانب وينكره ولا يتركه لمصالح متخيلة ملغاة وهي دعوى التجميع على غير أساس صحيح كما في قصة ذات أنواط عندما قالوا : اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنوط أثناء اتجاههم لغزوة حنين فقال صلى الله عليه سلم : ” والله لقد قلتم كما قال أصحاب موسى لموسى اجعل لنا إلها كما لهم آلهة “0

واستمر على هذا النهج إلى اللحظات الأخيرة من حياته صلى الله عليه وسلم حيث قال : “لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد يحذر ما صنعوا”

فيجب أن تكون حياة المسلم ودعوته من أولها إلى أخرها مبنية على التوحيد وللتوحيد منذ أن تقرع كلمة التوحيد أذنه طفلاً صغيراً إلى أن ينطق بها عند وفاته خاتماً بها صحيفة عمره 0

فأين الدعوات المعاصرة من هذا الأمر؟!

للأسف الشديد كلها أو جلها إلا من رحم ربك تهمشه أو تناقضه بزعم فاسد وأن ذلك سبب للتفريق بين المسلمين !!!

نعم هو سبب للتفريق ولكن ليس بين المسلمين بل بين الموحدين والمشركين كما فرق الرسول صلى الله عليه وسلم بين قريش وغيرها فأصبح منهم كافر ومسلم وهذا تفريق مطلوب شرعا وممدوح فاعله.

أين هؤلاء الدعاة من حديث معاذ عندما بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم لليمن فقال له : “ليكن أول ما تدعوهم إليه شهادة ألا إله إلا الله وأن محمد رسول الله 000” الحديث0

فقدم التوحيد حتى على الصلاة مما يدل على أنه لا ينفع بدونه شيء ولو قام بكل الواجبات وترك كل المحرمات ما لم يقم بالتوحيد قال تعالى : {وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاء مَّنثُوراً }الفرقان23

ألا يكفي في معرفة خطورة الشرك أنه الذنب الوحيد الذي لا يغفر الله لمقارفه إذا مات عليه قال تعالى : { إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْماً عَظِيماً }النساء 48 وأن صاحبه خالد مخلد في النار لايدخل الجنة مطلقا قال تعالى : { إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ } المائدة72

وبناء عليه فاعلم أخي المبارك أن أي فرقة أوجماعة أوحزب أو منهج دعوي لايقوم بهذا الأصل تعلما وتعليما وعملا ودعوة وولاء للموحدين المتبعين وبراء مع المخالفين الضالين اعلم أنهم على غير هدى وسبيل بل هم مجانبون لسبيل المؤمنين الصراط المستقيم الذي كان عليه الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته رضوان الله عليهم أجمعين والواجب بيان الحق لهم وتحذير الناس من هذه الدعوات التي غيرت وبدلت دين الله باسم الإسلام وهي تخالفه في أصله!!!

هدانا الله وإياهم صراطه المستقيم ونسأله سبحانه أن ينصر التوحيد والسنة فوق كل أرض وتحت كل سماء وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

محمد بن اشد بن ناصر الحبشان

معهد الرياض العلمي