ما حكم من سمى مدرسته باسم مدرسة محمد –صلى الله عليه وسلم-؟


ما حكم من سمى مدرسته باسم مدرسة محمد –صلى الله عليه وسلم-؟

 

يقال جوابًا على هذا السؤال: إنه جائز؛ لأن الإضافة لها معانٍ، ومنها التعريف، فيقال: مدرسة أبي بكر، ومدرسة عمر، ومدرسة عثمان، ومدرسة علي حتى يكون هذا تعريفًا لهذه المدرسة بأنَّ المقصود المدرسة الفلانية دون الأخرى.

فالإضافة على وجه التعريف جائزة، ومن ذلك أن تسمى المدرسة بمدرسة محمد –صلى الله عليه وسلم- والله أعلم.