لا يا دكتور حاتم العوني –هداك الله- لا تكن مثل عدنان إبراهيم


لا يا دكتور حاتم العوني –هداك الله- لا تكن مثل عدنان إبراهيم

الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على رسوله الأمين, وعلى آله وصحبه أجمعين, أما بعد:

يقول : ياسر الحبيب الرافضي.

أنت فقط أوصل شباب السنّة لمنتصف الطريق بلعن معاوية، واترك الباقي علينا، نحن نأخذ بأيديهم للعن عائشة وأبو بكر وعمر

http://t.co/S0787OHdkS

ما أدق فقه السلف وبعد نظرتهم )

اطلعت على كلام للدكتور حاتم العوني والله المستعان ، وإذا هو يقلل من شأن معاوية وبأن البخاري لم يبوب له في الفضائل بابا ،

سبحان الله! وهل البخاري كونه لم يبوب له بابا, هل تعمد ذلك ؟ !!! وهل البخاري وجد حديثا وفق شروطه في قبول الحديث في فضل معاوية فتركه ؟!!! .

صدق الله حينما قال عن المنافقين الذين يظهرون الإيمان وحب الصحابة { وَلَتَعْرِفَنَّهُم فِي لَحْن الْقَوْل }.

ويقول حاتم العوني ، وكونه كاتبا للوحي لا يدل أيضا على مزية له ….. سبحان الله ذكرني بطريقة عدنان إبراهيم المتستر بالسنة ، والغربان تتشابه!!.

أقول لكل مسلم عاقل انتبه لا يُؤتى الإسلام من قبلك.

عمر رضي الله عنه هو الباب الذي كان سدا منيعا بينه وبين الفتن فلما انكسر الباب دخلت الفتن على المسلمين وانتشرت كالنار في الهشيم كفتنة القدرية والجبرية والخوارج والمعتزلة والمرجئة والقرآنيين وغيرهم ،

وكذلك معاوية هو الباب والستر بينه وبين الصحابة فاحذروا أن ينكسر الباب فيدخل القدح والسب واللمز على سائر الصحابة ،

وتأمل قول ابن المبارك رحمه الله: معاوية عندنا محنة ، فمن رأيناه ينظر إليه شزراً اتهمناه على القوم، يعني الصحابة.

وقال الربيع بن نافع الحلبي رحمه الله: معاوية ستر لأصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، فإذا كشف الرجل الستر اجترأ على ما وراءه .

قال الفضل بن زياد سمعت أبا عبد الله “هو أحمد بن حنبل” وسئل عن رجل انتقص معاوية وعمرو بن العاص أيقال له رافضي؟ قال: إنه لم يجترئ عليهما إلا وله خبيئة سوء ما يبغض أحد أحدا من أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) إلا وله داخلة سوء ….

سمعت موسى بن هارون يقول بلغني عن بعض أهل العلم وأظنه وكيع أنه قال: معاوية بمنزلة حلقة الباب من حركه اتهمناه على من فوقه) . مختصر تاريخ دمشق ٧/ ٣٥٠ ٠

قال ابن عباس: أن أبا سفيان قال: يا نبيَّ الله، ثلاثٌ أَعطِنيهنّ. قال: نعم. قال: عندي أحسنُ العربِ وأجملُه أمُّ حَبيبة بنت أبي سفيان؛ أُزوّجُكها. قال: نعم. قال: ومعاوية تجعلُه كاتبا بين يديك. قال: نعم. قال: وتؤمّرني حتى أقاتل الكفار كما كنتُ أقاتلُ المسلمين؟ قال: نعم . ) أخرجه مسلم في صحيحه .

قال حنبل قال : سمعت أبا عبد الله وسئل : من أفضل معاوية أو عمر بن عبد العزيز ؟ قال : من رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” خير الناس قرني ” .

أخرجه الخلال في ” السنة ” ٢/ ٤٣٤ قال المحقق : إسناده صحيح.

عن الجراح الموصلي قال : سمعت رجلاً يسأل المعافى بن عمران فقال : يا أبا مسعود ؛ أين عمر بن عبد العزيز من معاوية بن أبي سفيان ؟! فرأيته غضب غضباً شديداً وقال : لا يقاس بأصحاب محمد صلى الله عليه وسلم أحد ، معاوية رضي الله عنه كاتبه و صاحبه و صهره و أمينه على وحيه عز وجل. أخرجه الآجري في ” الشريعة ” ٥/ ٢٤٦٦ ، واللالكائي في أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة.

عن أبي أسامة ، قيل له : أيهما أفضل معاوية أو عمر بن عبد العزيز ؟ فقال : أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يقاس بهم أحد. أخرجه الآجري في ” الشريعة ” ٥/ ٢٤٦٥.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن معاوية ( ولا تولى بعد علي خير منه ولا تولى ملك من ملوك المسلمين أحسن سيرة من معاوية رضي الله عنه كما ذكر الناس سيرته وفضائله وإذا كان الواحد من هؤلاء له ذنوب فغيرهم أعظم ذنوبا وأقل حسنات فهذا من الأمور التي ينبغي أن تعرف فإن الجاهل بمنزلة الذباب الذي لا يقع إلا على العقير ولا يقع على الصحيح والعاقل يزن الأمور جميعا هذا وهذا.ا.هـ ) كتاب منهاج السنة ٦ / ٨٨ .

قال محب الدين الخطيب رحمه الله : سألني مرة أحد شباب المسلمين ممن يحسن الظن برأيي في الرجال ما تقول في معاوية ؟ فقلت له : و من أنا حتى اسأل عن عظيم من عظماء هذه الأمة ، و صاحب من خيرة أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ، إنه مصباح من مصابيح الإسلام ، لكن هذا المصباح سطع إلى جانب أربع شموس ملأت الدنيا بأنوارها فغلبت أنوارها على نوره . حاشية محب الدين الخطيب على كتاب العواصم من القواصم ( ص ٩٥ ٠

كتبه / أبو محمد فيحان الجرمان