كيف نجمع بين اختلاف أهل العلم في تكفير من ترك أحد مباني الإسلام الأربعة, وبين قتال أبى بكر رضي الله عنه لمانع الزكاة, واعتبارهم مرتدين؟


كيف نجمع بين اختلاف أهل العلم في تكفير من ترك أحد مباني الإسلام الأربعة, وبين قتال أبى بكر رضي الله عنه لمانع الزكاة, واعتبارهم مرتدين؟

 

يقال: إن خلاف العلماء في ترك أحد المباني الأربعة معروف, وذكره العلماء في كتب الفقه، ومنهم من ذكر في كتب الاعتقاد كأبي بكر الإسماعيلى, وأبى عثمان الصابوني وغيرهم من أئمة السنة.

ولا تعارض بين الخلاف في تكفيرهم بترك أحد المباني الأربعة, وبين تكفير أبى بكر والصحابة لمانعي الزكاة, وذلك: أن هناك فرقًا بين عدم الصلاة, أو عدم دفع الزكاة، وبين أن يتجمع طائفة ويقاتلون على ألا يدفعوا الزكاة, فإن قتالهم على عدم دفع الزكاة يدل على أنهم يعتقدون اعتقادًا أن الزكاة ليست واجبة عليهم, وأنها ليست مرادة شرعا إلى غير ذلك, فهم بذلك ممتنعون عن دفعها وهم مرتدون, وقد أجمع الصحابة على ذلك ,كما بينه شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى.

فإذن، فرق بين أن يترك أحد الزكاة, وبين أن تتجمع طائفة وتقاتل على ألا تدفع الزكاة هذا إن دل دلَّ على أنهم لا يقرون بها, وأنهم ممتنعون اعتقادًا عنها, ومن كان كذلك فهو كافر كما أجمع الصحابة على كفر تارك الزكاة.

أسأل الله الذي لا إله إلا هو أن يعلمنا ما ينفعنا, وأن ينفعنا بما علمنا، وجزاكم الله خيرًا.