كيف أحفظ القرآن وأعمل به؟


يقول السائل: كيف أحفظ القرآن وأعمل به؟

الجواب:
ينبغي أن يُعلم أن حفظ القرآن عبادة عظيمة، فأسأل الله بكرمه أن يمن علينا جميعًا بحفظ القرآن وضبطه والعلم به والعمل به والدعوة إليه والصبر على الأذى فيه، إنه الرحمن الرحيم.

وحفظ القرآن يكون بأمور:
– الأمر الأول: استشعار فضل حفظه، وأنه سبب لكثرة تلاوته.

– الأمر الثاني: أن حفظه سبيل عظيم لطلب العلم الشرعي وللتميز فيه.

– الأمر الثالث: ألا يُستعجل في حفظه، فأكثر ما يُضعف الإنسان في حفظ القرآن هو الاستعجال، وقد كانت العرب تقول: العجلة أم الندامات. ذكر هذا ابن حبان في كتابه (روضة العقلاء).

لذا لو جعل له جزءً من القرآن يحفظه كل يوم كنصف وجه مثلًا، وداوم على حفظه واجتهد على ضبطه، فإن الضبط أولى من الحفظ ابتداءً، لذا ينبغي ألا يُكثِّر في مقدار ما يحفظ، لكن يضبط ويُكرر محفوظه حتى يضبطه ويُكثر المراجعة حتى يضبط الماضي.

وأخيرًا: ليستعين بالله قبل الحفظ وأثناء الحفظ وحتى ينتهي وهو مستعين بالله ومتعلق به، ويُكثر الدعاء، فلا حول ولا قوة إلا بالله.

أسأل الله أن يعلمنا ما ينفعنا وأن ينفعنا بما علمنا، وجزاكم الله خيرًا.


Tags: , ,