حكم عملية أطفال الأنابيب وتحديد نوع الجنين


يقول السائل: ما حكم اللجوء لعملية طفل الأنابيب مع المحاولة في تحديد واختيار نوع الجنين؟

الجواب:
إن عملية طفل الأنابيب وهو أن يُسعى إلى أن تحمل المرأة عن طريق الأنابيب جائز، وقد أفتى بجوازه أكثر العلماء المعاصرين، لكن نصوا على أنه لابد أن يكون الأطباء ثقات بحيث إن يُؤمنوا في أن يقوموا بعملية التلقيح، فإذا كان كذلك فهو جائز.

أما تحديد نوع الجنين فإن هذا جائز؛ لأنه ليس مجزومًا به عندهم، وإنما يفعلون السبب، وقد ينجح وقد لا ينجح؛ وذلك أن نجاح عملية الأنابيب لا تصل إلى خمسين في المائة؛# وذلك أن نجاح عملية الأنابيب أقصى ما تكون نسبتها خمسون في المائة، فضلًا عن تحديد نوع الجنين هل هو ذكر أم أنثى؟، وإنما هذا من فعل الأسباب، ولا يتعارض مع أن الله سبحانه اختصَّ بعلم الجنين هو ذكر أم أنثى، فإن علم الله على وجه اليقين، أما هذا على وجه الظن، وهي سعي لذلك، وقد يحصل وقد لا يحصل، فمثله جائز -والله أعلم-.