جوابي لبعض الفضلاء عن وصفه لي ولكتابي (الإلمام) بالإرجاء