الرد على من يتكئ على حديث “أنت أعلم بأمور دنياكم”