الرد على العودة ومن معه في خطابه لخادم الحرمين الشريفين والرد على الفقيه