الدكتور عجيل النشمي… وتقريظه لكتاب…!!!


الدكتور عجيل النشمي… وتقريظه لكتاب…!!!

كتب فيحان الجرمان

الحمد لله رب العالمين وبعد، رجع الدكتور عن فتوى أصدرها رأى فيها «أنمنصب الوزيرة ولاية خاصة» ثم بعد ذلك عدل عنها وقال «والصواب أنها من الولاية العامة» وقال «إن ما ورد في فتواي السابقة خطأ أتحمل مسؤوليته» أ.هـ، قال تعالى «ليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم»، الإثم أن يتعمد الإنسان الخطأ ويصر عليه والاعتراف بالخطأ لا يعيب صاحبه ولا ينقص من قدره بل هو رفعة له ودليل على شجاعته، قال الإمام مالك رحمه الله إمام أهل المدينة: إنما أنا بشر أخطئ وأصيب فانظروا في رأيي فكل ما وافق الكتاب والسنة فخذوه وكل ما لم يوافق الكتاب والسنة فاتركوه. وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: فإن الاعتراف بالحق والرجوع إليه حسنة يمحو الله بها السيئات. فالمسألة التي زل فيها الدكتور ثم تراجع عنها ليست هي منأصول الدين يبدع ويضلل من يقول بها ولعل الدافع الذي دفع الدكتور أن يتراجع هو الخوف من الله فلما تبين له أن فتوته الأولى مخالفة للحديث تراجع عنها وتحمل المسؤولية حتى لا يحمل وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة، فأتمنى من الدكتور كما كانت عنده الشجاعة في التراجع في مسألة فرعية أن تتجسد هذه الشجاعة في موضوع أولى وهو التراجع في مسألة أصولية لأن الزلة بلا شك في الأصول أعظم إثما من الزلة في الفروع، فقد قرظ الدكتور «وضع مقدمة» لكتاب أسماه مؤلفه «أهل السنة الأشاعرة» وقد أثنى عليه وهو لا يستحق الثناء حيث أن الكتاب عبارة عن «قص ولصق» وملئبالمغالطات وبتر النصوص وذكر شهادة الأشاعرة أنفسهم لأنفسهم وقد قيل:
كل يدعي وصلا بليلى
وليلى لا تقر لهم بذاكا
وقد أعرض مؤلفه عن أهل العلم الذين شهدوا بأن منهج الأشاعرة في العقيدة في باب الصفات مخالف لما كان عليه الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه والتابعون والأئمة الأربعة ومن سار على نهجهم، هذا الكتاب الذي قرظه الدكتور وأثنى عليه أول فرية فيه عنوانه فالأشاعرة ينتسبون إلى أبي الحسنالاشعري المتوفى في سنة 324هـ في الربع الأول من القرن الرابع الهجري وعقيدتهم عقيدة كلامية قد تولدت من عقيدة المعتزلة والجهمية، والعجيب أن هذه العقيدة لا تعرف في القرن الأول في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم ولا في عهد الخلفاء الراشدين ولا في عهد التابعين ولا قال بها الأئمة الأربعة وهم في هذه القرون هم حراس الدين وأكثر علما وحفظا له وتمسكا به فلا يعدلون عنه إلى رأي ولا هوى، فعنوان الكتاب «أهل السنة الأشاعرة» كذب وزور وهو أشبه بقول اليهود والنصارى قال تعالى:«يا أهل الكتاب لم تحاجون في إبراهيم وما أنزلت التوراة والإنجيل الا من بعده أفلا تعقلون، ها أنتمهؤلاء حاججتم فيما لكم به علم فلما تحاجون فيما ليس لكم به علم والله يعلم وأنتم لا تعلمون، ما كان إبراهيم يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما وما كان من المشركين» فاليهود قالوا: إن إبراهيم كان هودا أي على عقيدة اليهود والنصارى قالوا: إن إبراهيم كان نصرانيا أي على عقيدة النصارى فإبراهيم عليه السلام قبلهم متقدم فكيف ينسبون إبراهيم إلى مذهبهم! فهل هذا يعقل ! ولهذا قال تعالى منكرا هذه الفرية والبهتان: «أفلا تعقلون». فكيف بصاحب الكتاب يعنون كتابه «أهل السنة الأشاعرة»؟!!، فالرسول عليه الصلاة والسلام والصحابة والتابعون والأئمة الأربعة قبل الأشاعرة متقدمون عليهم فكيف ينسبون إلى الأشاعرة والى مذهبهم وهم متأخرون؟! فهل هذا يعقل ؟!مالكم كيف تحكمون أفلا تعقلون؟!!
قال العلامة بن سعد رحمه الله تعالى عند هذه الآية «يا أهل الكتاب لم تحاجون في إبراهيم وما أنزلت التوراة والإنجيل إلا من بعده أفلا تعقلون» قال «وفيها حث على علم التاريخ وأنه طريق لرد كثير من الأقوال الباطلةوالدعاوى التي تخالف ما علم من التاريخ». أ.هـ، أقول فإذا علم فساد القول وأن عنوان الكتاب غير صحيح وفاسد علم بطلان ما حوى وذلك لا يوجد من علماء السلف لا من المتقدمين ولا من المتأخرين يقول بعقيدة الأشاعرة وقد رد الشيخ حفظه الله فيصل قزار على هذا الكتاب وقد أسماه «الأشاعرة في ميزان أهل السنة» وأحيلك ايها القارئ الى كتاب قيم للشيخ الدكتور سفر الحوالي «منهج الأشاعرة في العقيدة».
والحمد لله رب العالمين