التمائم


خطبة التمائم

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتنً إلا وأنتم مسلمون.

ياأيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفسٍ واحده وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثير ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا.

ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما.

أما بعد:إن أحسن الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد r وشر الأمور محدثاتها وكل محدثةٍ بدعة وكل بدعة ضلاله وكل ضلالةٍ في النار أما بعد أيها الناس:

إن الشيطان بخبيثِ مكره وكيده لا يكل ولا يمل وهو يحاول مع ابن آدم ليخرجه من الجنة كما أخرج أبويه آدم وحواء.

وأعظم ما يخرج الشيطان ابن آدم من الجنة ويوجب له النار الشرك بالله والكفر بالله تعالى،

ومن ذلك يا عباد الله أن يتعلق الإنسان بالأسباب الموهومة غير الحقيقية التي لم تثبت سبابيتها في الكتاب والسنة، ولا عند أهل الاختصاص من الأطباء وغيرهم.

فإذا تعلق بها العبد وقع في الشرك والعياذ بالله.

وإن من ذلك مما كان منتشراً في عهد رسول الله r وحذر منه رسول الله r ثم رجع هذا الشرك، بعد رسول الله إلى يومنا هذا.

فترى بعض الناس يتعلق بها مع أنهم ربما كانوا متعلمين ومن حملة الشهادات الجامعية أو غيرها يتعلقون بما يسمى التمائم.

والتمائم:هي الأسباب الموهومة التي تعلق بقصد دفع البلاء،أو رفعه فتعلق في البيوت،أو تعلق على الدواب،أو تعلق على الحيوان،أو حتى على الإنسان يظنون أن هذه التمائم ترفع الشر،أو تدفعه.

تدفع الشر قبل نزوله،أو ترفعه بعد نزوله، فتراهم يعلقون الخرزات،أو يعلقون ما يسمى بالعين السحرية على السيارات،أو يعلقون الخرق السوداء،أو يعلقون حذوة الفرس،أو الودع أوغير ذلك.

وإن مما انتشر يا عباد الله وللأسف، بين بعض من يدعي الرقية الشرعية تعليق جلد الذئب أو حمل قطعة منه، فإن الشيطان سول لبعض الناس وأوحى إليهم أن الجن والشياطين يخافون من الذئاب، لأن الذئاب تأكلهم.

فأوحى إليهم في أول الأمر أن يأتوا بالذئاب إلى بيوتهم، هذا في الخطوة الأولى فصاروا يأتون بالذئاب إلى بيوتهم فإذا جاءهم المريض،أو من يظن أن به مساً من الشيطان قربوا إليه الذئاب ففرح الشيطان والجني بذلك، لأنهم سيتعلقون بهذا الذئب ويتركون كلام الله وسنة رسول الله r ، فيمثل لهم تمثيلية ويقيم لهم مسرحية، فإذا أدنوا منه الذئب صار الشيطان والجني يصيح أبعده عني وسأخرج،أبعده عني وأخرج فيصدقه هؤلاء الجهله.

عباد الله: إن الذئاب كانت موجودة قبل رسول الله r وفي عهد رسول اللهr.فلماذا لم يدلنا النبي r على تربية الذئاب في بيوتنا دفعاً للشياطين والجن ألم يقل الله عن رسول الله r:{حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم} فلماذا لم يدلنا الرؤوف الرحيم عليه الصلاة والسلام على ذلك لو كان نافعاً؟ ثم انظروا كيف تدرج بهم الشيطان.

فقد بدأ الشيطان فأوحى إليهم أن الجن والشياطين تخاف من الذئاب وهي حية، ثم بعد ذلك ترقى معهم الشيطان فأوحى إليهم أن الشياطين والجن يخافون من جلد الذئب.فماذا فعلوا؟

لقد حدثني أحد طلبة العلم يقول: كنت خارجاً من الرياض إلى بعض المدن وفي الطريق اصطدمت إحدى السيارات،أو قام أحد الناس بصيد ذئبٍ وعلقه على الطريق كما يفعل بعض الرعاة نكايةً بالذئاب لأنها تفترس أنعامهم، فإذا اصطادوها وقتلوها علقوها، قال: فإذا بالناس يقفون جماعات ووحداناً.

ماذا يفعلون؟! إنهم يقفون ليقتطعوا من جلد هذا الذئب لماذا يا عباد الله؟

قالوا:لأنه يدفع الجن والشياطين.

لا إله إلا الله كيف يسول الشيطان لابن آدم الوقوع في الشرك بالله ويزينه له والعياذ بالله.

عباد الله من الذي أضل أبانا آدم عليه الصلاة والسلام؟

من الذي أضل أذكياء الناس؟

أليس هم الجن والشياطين فكيف لعاقل أن يصدق أن الجن أو الشياطين تخاف من جلد الذئب الذي لا يتحرك.

الجني الذي أعطاه الله U من القدرة ما لم يعطه لابن آدم قال: عفريت من الجن – عن عرش ملكة اليمـن يخاطب سليمان r– أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك.

وكانت في اليمن وكان سليمان في الشام.

يقول ذاك العفريت من الجن لسليمان: أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك فكيف لهذا الجني أن يخاف من جلد الذئب يا عباد الله.

وهو يعلم أن جلد الذب لا يتحرك،ولا يضر،ولا ينفع.

إنه كيد الشيطان وعمل الشيطان الذي زين لكثير من الناس الشرك بالله تعالى.

روى الأمام أحمد في مسنده من حديث عقبة ابن عامر t قال: قال r:{من تعلق تميمةً فقد أشرك}.وروى الإمام مسلم في صحيحه من حديث أبي بشير الأنصاري t قال:{أرسل النبي rفي بعض أسفاره رسولاً ألا يبقين في رقبة بعير قلادةٌ من وترٍ أو قلادةٌ إلا قطعت} قال الأمام مالك:{أحسب ذلك أنه من العين}.يعني:أنهم كانوا يعلقون في زمان رسول الله rما يسمى بالتمائم من الجلود,والأوتار,والقلائد وغيرها يظنون أنها تدفع العين,أو تدفع الشر,أو تدفع الجن والشياطين فأمر رسول الله r:{ألا يبقين في رقبة بعيرٍ قلادةٍ من وتر,أو قلادةٍ إلا قطعت}.

وقال r:{من تعلق شيئاً وُكِلَ إليه}.أي: من تعلق شيئاً من هذه التمائم،أو الجلود وكله الله إليها فلم يعنه ولم يحفظه ولم ينصره.

أنظروا يا عباد الله كيف فعل الشيطان ببني ادم يترك كلام الله، ويترك الحرز الشرعي والمعوذات الشرعية تعلقا بما لا ينفع،أو يضر

يترك البركة الحقيقية تعلقا بالخرزات،أو تعلقا بأصداف البحر،أو بحذوة الفرس،أو ما يسمى بالعين السحرية،أو بالخرق السوداء التي تربط على السيارات،أو غيرها وغيرها.

نسأل الله U أن يحينا موحدين وأن يوميتنا موحدين وأن يحشرنا في زمرة إمام الموحدين مع الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا أنه سميع الدعاء.

الخطبة الثانية:

الحمد لله رب العالمين وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله r وعلى آله وسلم تسليما كثيرا أما بعد أيها الناس:

إن الله U لم يحرم شيئاً إلا وجعل في المشروع والمباح ما فيه كفاية لنا عن الحرام.

فلما حرم الله U التعلق بالأسباب الموهومة ومنها التمائم شرع لنا سبحانه وتعالى ما يحفظنا به من الشياطين،والجن،والعين،والسحرة مما لا يستطيعأن يقاومه أحدٌ من هؤلاء، بإذن الله.

فمن ذلك يا عباد الله )آية الكرسي( روى البخاري في صحيحة من حديث أبي هريرة t قال:{ وكلني رسول الله r بصدقة الفطر -وكله النبي r بالصدقة يحرسها- قال: فجاء رجلٌ يأخذ منها بغير استئذان فقبض عليه أبو هريرة tوقال:لأرفعنك إلى رسول الله r فشكا إليه الرجل فقراً،وعيالاً -قال: أنا فقير وعندي عيال كثيرون- فرحمه أبو هريرة وأشفق عليه فتركه وأطلقه.

فلما أصبح غدا إلى رسول الله r فقال النبي عليه الصلاة والسلام-وقد علمه الله- قال: ما فعل أسيرك البارحة يا أبا هريرة؟

فقال أبو هريرة: شكا إلي فقراً،وعيالاً فتركته فقال النبي r: أما إنه سيعود. -أي سيرجع- مرة ثانية فانتظره أبو هريرة فإذا بالرجل يعود مرة ثانية فقبض عليه أبو هريرة.

فأعاد الرجل فشكا فقره وعياله فرحمه أبو هريرة وأطلقه فلما أصبح قال له رسول الله r ما فعل أسيرك يا أبا هريرة؟ قال: شكا إلي فقراً،وعيالاً فتركته يا رسول الله.

فقال النبي r: أما إنه سيعود.

فانتظره أبو هريرة فلما جاء الرجل قبضا عليه أبو هريرة فقال له: لأرفعنك إلى رسول الله r فقال: ألا أعلمك شيئاً ينفعك الله به وتتركني.

فقال: أبو هريرة نعم قال: إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي فإنه لا يزال عليك من الله حافظ ولا يقربك شيطانٌ حتى تصبح.

الله أكبر من الذي يحرسك؟ من؟ لا تحرسك التمائم،ولا يحرسك الإتيان إلى السحرة إنما يحرسك ربك ومولاك I إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي فإنه لا يزال عليك من الله حافظ ولا يقربك شيطانٌ حتى تصبح فأطلقه أبو هريرة فلما أصبح غدا إلى رسول الله r فقال له رسول الله: ما فعل أسيرك البارحة يا أبا هريرة قال يا رسول الله:قال لي:ألا أعلمك شيئاً ينفعك الله به وتتركني قال: إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي فإنه لا يزال عليك من الله حافظ ولا يقربك شيطانٌ حتى تصبح فقال النبي r: صدقك وهو كذوب يعني:عادته أن يكذب لكنه في هذه المرة صدقك أتدري من تخاطب منذ ثلاثٍ يا أبا هريرة قال: لا يا رسول الله قال: ذاك شيطان }.

أرأيتم يا عباد الله من الذي يحفظ العبد؟!

يحفظ العبد تعلقه بربه I .

ومما يحفظ العبد يا عباد الله { المعوذتين ـ قل أعوذ برب الفلق ـ وقل أعوذ برب الناس } فإن النبي r لما سحره اليهود عافاه الله U بهاتين السورتين.

ومما يحفظ العبد يا عباد الله أواخر سورة البقرة )آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ((البقرة: من الآية285)إلى آخر السورة ومن ذلك ما كان إبراهيم يعوذ به إسماعيل وإسحاق وكان النبي r يعوذ به الحسن والحسين { أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطانٍ وهامة ومن كل عينٍ لامه } وغير ذلك.

يا عباد الله إن ربك وخالقك هو الذي يحفظك،

لا يحفظك أن تعلق التمائم التي حرمها الله تعالى،

ولا يحفظك أن تأتي إلى السحرة والمشعوذين فيعلق عليك التمائم أوغيرها بل الذي يحفظك هو أن تتعلق بالله I.

اللهم أحفظنا من بين أيدينا ومن خلفنا وعن أيماننا وعن شمائلنا ومن فوقنا ونعوذ بعظمتك أن نغتال من تحتنا.

اللهم اكفنا شر شياطين الإنس والجن ياحي ياقيوم ياذا الجلال والإكرام اللهم لا تجعل للشيطان علينا سبيلا ياحي ياقيوم ياذا الجلال والإكرام اللهم إنا نعوذ بك من الشرك أكبره وأصغره ياحي ياقيوم ياذا الجلال والإكرام اللهم أحينا موحدين وأمتنا موحدين واحشرنا في زمرة إمام الموحدين مع الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين ياحي ياقيوم ياذا الجلال والإكرام

اللهم انجي إخواننا المستضعفين في كل مكان اللهم أنجهم في فلسطين اللهم عليك باليهود الظالمين ياحي ياقيوم ياذا الجلال والإكرام اللهم إنهم طغوا، وبغوا، وقتلوا النساء، والشيوخ. اللهم أرنا فيهم عجائب قدرتك اللهم لا حول لنا ولا قوة إلا أن ندعوك وأنت حسبنا ونعم الوكيل اللهم أكفناهم بما شئت ياحي ياقيوم ياذا الجلال والإكرام اللهم أصلح ولاة أمور المسلمين اللهم ارزقهم الحكم بكتابك وسنة رسولك واجعلهم رحمة على رعاياهم ياحي ياقيوم ياذا الجلال والإكرام اللهم أنت الله لا إله إلا أنت أنت الغني ونحن الفقراء أنت القوي ونحن الضعفاء أنت العزيز ونحن الأذلاء اللهم إنا نسألك بأن نشهد أنك أنت الله لا إله إلا أنت الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد ونسألك بأن نشهد أنك أنت الله لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك تحي وتميت وأنت حي لا تموت بيدك الخير إنك على كل شيئاٍ قدير نسألك أن تغيثنا اللهم أغثنا اللهم غيثاً مغيث سحاً غدقا طبقاً مجللا نافعاً غير ضار لتحي به البلاد والعباد وتجعله بلاغاً للحاضر والباد اللهم إنا خلق من خلقك فلا تمنع عنا بذنوبنا فضلك اللهم لا تعاملنا بأعمالنا ولا تعاملنا بذنوبنا ولا تعاملنا بما فعل السفهاء منا وعاملنا بفضلك ومنك وجودك وكرمك وإحسانك يا أرحم الراحمين اللهم لا تحرمنا خير ما عندك بشر ما عندنا ياحي ياقيوم ياذا الجلال والإكرام يا أرحم الراحمين.

وصل اللهم وسلم وزد وبارك على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.