إن كنت محدثًا حدثًا أصغر أو أكبر هل يمكنني كتابة آيات القرآن على غير طهارة؟


يقول السائل: إن كنت محدثًا حدثًا أصغر أو أكبر هل يمكنني كتابة آيات القرآن على غير طهارة؟

يُقال جوابًا عن هذا السؤال: ينبغي أن يعلم أن من عليه حدث أصغر يجوز له أن يقرأ القرآن من حفظه لعموم ما أخرج مسلم من حديث عائشة: «أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يذكر الله على كل أحيانه»، لكن لا يجوز له أن يمس القرآن بيده، كما أجمع على ذلك صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، حكى الإجماع ابن قدامة، وابن تيمية، وابن رجب، وجماعة من أهل العلم.

وكذلك من عليه حدث أكبر، فإنه لا يجوز له أن يمس القرآن بيده من باب أولى، ولا يجوز له أن يقرأ شيئًا من القرآن.

أما قراءة شيء من القرآن فهو محرم بفتاوى صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد ذهب إلى هذا أئمة المذاهب الأربعة، فقد ثبت عند البيهقي في “الخلافيات”، وعن علي رضي الله عنه عند ابن أبي شيبة: أنهما نهيا عن ذلك، قال علي رضي الله عنه فيما روى ابن أبي شيبة: « أما الجنب فلا، ولو آية».

إذًا لا يصح لمن عليه جنابة أن يقرأ شيئًا من القرآن.

أما كتابة شيء من القرآن، فمثل هذا جائز سواء كان عليه حدثًا أصغر أو أكبر؛ لأن هذا ليس قراءة.

لكن أنبه إلى أن المس المحرم لمن عليه حدث أصغر ومن عليه حدث أكبر من باب أولى إذا كان من غير حائل.