أَيُّ حُكومَةٍ اليوم في الحِرصِ على الدِّيِنِ والشَّريعةِ كحُكومةِ البِلادِ السُّعودِية


أَيُّ حُكومَةٍ اليوم في الحِرصِ على الدِّيِنِ والشَّريعةِ كحُكومةِ البِلادِ السُّعودِية

الحمد لله العزيز القائل لعباده: { لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ }.

وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد القائل لأمته: (( مَنْ لَا يَشْكُرُ النَّاسَ لَا يَشْكُرُ اللَّهَ )).

وعلى الآل الكرام، والصحب الأخيار، والأتباع الحافظين للمعروف والجميل، الشاكرين لأهل الفضل فضلهم.

أما بعد، فيا أيها الفضلاء النبهاء – سلمكم الله من الفتن وجملكم بطيِّب المواقف -:

لقد طالعتنا بعض المجلات الإلكترونية والمواقع المشهورة على الشبكة المعلوماتية العالمية (الإنترنيت) بهذا الخبر:

[ أعلنت رئاسة الأركان التركية العامة:

عن مصادقتها على تعليم القرآن الكريم، وسيرة النبى محمد صلى الله عليه وسلم، كدرس اختياري في المدارس العسكرية ].

فكان من تعليقات بعض القراء – جملهم الله بالتوحيد والسُّنَّة – على هذا الخبر:

1- [ الحمد لله رب العالمين، الدولة الإسلامية قادمة بإذن الله …].

2- [ إن كان هذا الخبر صحيحاً فالخير بإذن الله قادم من تركيا ].

ولا ريب إنْ صح هذا الخبر – وإن كان يسيراً – أنه مُفْرح لنا وسَارّ ومُسْعِد، ونحب أكثر منه لإخواننا المسلمين في بلاد تركيا، بل وفي كل بلاد الدنيا، وكيف لا نحبه لهم ونبينا صلى الله عليه وسلم قد صح عنه أنه قال لنا: (( لاَ يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ )).

فكان أن علَّقت بهذه الكلمات:
أولاً: الدولة السعودية – سلمها الله – محاكمها تحكم بالشريعة الإسلامية، وقضاتها من أهل التخصصات والدراسات الشرعية، ولا تخلو منطقة فيها من وجود محكمة شرعية.

فلله الحمد، ومنه الفضل، ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله.
ثانياً: في الدولة السعودية – حفظها الله – يُدَرَّس الطلاب والطالبات نحو خمس مواد دينية شرعية:

1- القرآن الكريم، وبعضه تلاوة، وبعضه حفظاً، مع أحكام تجويده.

2- التوحيد والعقيدة، عقيدة السلف الصالح أهل السنة والجماعة.

3- تفسير القرآن الكريم.

4- الفقه، ويدخل فيه أحكام العبادات والمعاملات، مع أصول الفقه.

5- الحديث النبوي الشريف، مع شرحه، وعلومه.

ويبدأ تدريس العلوم الدينية الشرعية من أول المرحلة الابتدائية وحتى آخر مرحلة دراسية.

وجميع المواد الدينية الشرعية من المواد الأساسية الإجبارية لا الاختيارية، ولا يتم نجاح التلميذ إلا بها، وتؤثر في معدل درجاته التراكمي.

فلله الحمد، ومنه الفضل، ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله.
ثالثاً: الدولة السعودية – جملها الله بالتوحيد والسنة – لا يوجد فيها قطاع عسكري أو صحي أو خدمي في أي محافظة من محافظاتها إلا وفيه قسم خاص بالشؤون الدينية، يثقف ويرشد أفرادها ومن فيها دينياً، فيقيم لهم المحاضرات الشرعية، والدروس الدينية، ويوزع عليهم كتب ونشرات وأشرطة العلماء وطلاب العلم في مختلف الأمور الشرعية.

ومن أمثلة ذلك:

1- القطاع العسكري.

فالجيش فيه قسم للشؤون الدينية، وثان في الدفاع الجوي، وثالث في الحرس الوطني، ورابع في الشرطة، وخامس في المرور، وسادس في الدفاع المدني، وسابع في أمن الطرق، وثامن في أمن المنشئات، وتاسع في المباحث، وعاشر في الاستخبارات.

2- القطاع الصحي.

فمثلاً:

مدينة الدمام، يوجد في فرع وزارة الصحة قسم خاص بالتوعية الدينية، ثم تنبثق عنه أو عن الوزارة الأم عدة أقسام، ففي المستشفى المركزي قسم، وفي التخصصي قسم، وفي الولادة والأطفال قسم، وفي الأمل المتخصص بعلاج الأمراض النفسية والمسكرات والمخدرات قسم، وفي العيون قسم، وكل قسم فيه مرشد ديني من الذكور، ومرشدة دينية من النساء، ما عدا العيون فمرشد ديني من الذكور كما نقل لي، وفي كل مستشفى مسجد مع مصلى أو مع عدة مصليات.

وقل نحو ذلك أو بعضه في باقي القطاعات.

فلله الحمد، ومنه الفضل، ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله.
رابعاً: جميع محافظات الدولة السعودية – قوى الله أمنها وإيمانها – لا تخلو من جامعة أو كلية حكومية دينية متخصصة في تدريس مختلف العلوم والفنون الدينية الشرعية.

ويصرف لطلابها مكافآت مالية شهرية من باب التشجيع على العلم الشرعي.

فلله الحمد، ومنه الفضل، ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله.
خامساً: جميع مناطق الدولة السعودية – حماها الله من كيد الأعداء – فيها معاهد علمية حكومية دينية متخصصة تكثف فيها المواد الشرعية أكثر من غيرها، وتتعلق بالمرحلتين المتوسطة والثانوية.

ويصرف لطلابها مكافآت مالية شهرية من باب التشجيع على العلم الشرعي.

فلله الحمد، ومنه الفضل، ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله.
سادساً: جميع مناطق الدولة السعودية – زادها الله من فضله – لا تخلو من مدارس حكومية لتحفيظ القرآن الكريم.

ويحفظ الطالب فيها القرآن كاملاً في المرحلتين الابتدائية والمتوسطة، ثم يراجعه في المرحلة الثانوية.

ويدرس إلى جانب ذلك عدداً من المواد الدينية الشرعية والمواد العربية والأدبية والاجتماعية والعلمية.

ويصرف لطلابها مكافآت مالية شهرية من باب تشجيعهم على حفظ القرآن، وتعلم ما يختص به.

فلله الحمد، ومنه الفضل، ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله.
سابعاً: جميع الطلاب في التخصصات العلمية والأدبية كالطب والهندسة واللغة العربية والجغرافيا والتاريخ وعلم النفس والإعلام والصناعة والكهرباء والميكانيكا يدرسون عدة مواد دينية شرعية، وبعضها قد تكون أساسية لا اختيارية، وبعضها اختيارية.

فلله الحمد، ومنه الفضل، ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله.

ثامناً: جميع مناطق الدولة السعودية – جنبها الله الفتن والشرور – فيها هيئات حكومية خاصة بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، تعالج الفساد الذي يوقع الضرر، ويدخل الشر على الناس في دينهم وأخلاقهم وأعراضهم، وفي أنفسهم وأهليهم وأبنائهم وبناتهم.

فمثلاً:

مدينة جدة، فيها مقر رئيسي لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ثم في أحيائها الغربية فرع، ومثله في أحيائها الشرقية، وثالث في أحيائها الجنوبية، ورابع في أحيائها الشمالية، وخامس في حي السوق، ناهيك عن ما ينبثق عن هذه الفروع من فرق في المجمعات التجارية، والمولات المغلقة، والملاهي والكورنيشات.

فلله الحمد، ومنه الفضل، ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله.
تاسعاً: جميع مناطق الدولة السعودية – بارك الله لأهلها – فيها مراكز حكومية خاصة بالإرشاد الديني، وإقامة الدروس والمحاضرات في سائر المواضيع والفنون تتبع وزارة الشئون الإسلامية.

وفي غالب الأحياء الشرقية والجنوبية والشمالية والشرقية والوسط من هذه المناطق تجد مراكز تعاونية دينية تابعة لوزارة الشؤون الإسلامية.

فلله الحمد، ومنه الفضل، ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله.
عاشراً: جميع المحافظات السعودية – قواها الله بدينه وشرعه – وضعت فيها هذه الأيام دار إفتاء، وعين لكل محافظة مفت، يقوم بإفتاء الناس فيما يحتاجونه من أمورم دينهم، يفتيهم في أبواب الاعتقاد والعبادات والمعاملات وغيرها، وجميعهم تحت رئاسة المفتي العام للمملكة العربية السعودية، ومقر الإفتاء الرئيسي العاصمة الرياض.

فلله الحمد، ومنه الفضل، ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله.

حادي عشر: يوجد في الدولة السعودية – سددها الله وأعزها بنصرة دينه – عدة هيئات ولجان دينية شرعية متخصصة.

1- الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء، برئاسة المفتي العام للبلاد، ومقرها العاصمة الرياض.

“ومهمتها الإجابة على أسئلة المستفتين في شؤون العقائد والعبادات والمعاملات”.

2- هيئة كبار العلماء، برئاسة المفتي العام للبلاد.

“وتتولى هذه الهيئة إبداء الأحكام الشرعية حول ما يحال إليها من قبل ولي الأمر بعد دراسته وبحثه، وإصدار التوصيات حول القضايا الدينية المتعلقة بتقرير أحكام عامة، ليسترشد بها ولي الأمر”.

3- مجمع الفقه الإسلامي، ومقره مكة المكرمة.

“وهو عبارة عن هيئة علمية إسلامية ذات شخصية اعتبارية مستقلة، داخل إطار رابطة العالم الإسلامي، مكونة من أعداد مختارة من المتخصصين في العلوم الشرعية من مختلف البلدان”.

“ووظيفته بيان الأحكام الشرعية فيما يواجه المسلمين في أنحاء العالم من مشكلات ونوازل وقضايا مستجدة”.

فلله الحمد، ومنه الفضل، ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله.

ثاني عشر: جميع مناطق الدولة السعودية – أعزها الله بالتوحيد والسنة – فيها مراكز حكومية وتعاونية متعددة لجمع التبرعات للفقراء والأيتام والمرضى والأرامل والمحتاجين والمعوزين وغالب من يعمل فيها محسوب على الدين وأهله.

فلله الحمد، ومنه الفضل، ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله.

ثالث عشر: جميع مناطق الدولة السعودية – زادها الله صلاحاً وإصلاحاً – فيها مراكز دينية حكومية لدعوة غير المسلمين إلى الإسلام، وتعليم من أسلم منهم ومتابعته بالكتب والأشرطة الدينية والصحبة الحسنة وإعماره وتحجيجه حتى يقوى إسلامه ويرسخ.

ويتفرع عن هذه المراكز فروع متخصصة تهتم بدعوة غير المسلمين إلى الإسلام، وتثقيف وتعليم غير الناطقين باللغة العربية من المسلمين، حيث تقام لهم المحاضرات والدروس الدينية، وتوزع عليهم الكتب والأشرطة والمطويات الدينية بلغاتهم.

فلله الحمد، ومنه الفضل، ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله.

وكل ما تقدم ذكره ما هو إلا أمثلة لبعض الخير الموجود لا كله وجميعه، فشكر الله للحكومة السعودية صنيعها هذا، وسدد أفعالها، وبارك في جهودها، وزادها خيراً إلى هذا الخير، وكثَّر المصلحين فيها، ورزق أهلها تذكر ذلك، وشكره، ورفع الرأس به، وعدم نسيانه أو تناسيه أو تغافله.

وإن العجب ومعه الحزن الشديد ليأخذ المسلم العاقل الفطن الغيور حين يرى بعض أبناء هذه البلاد – أصلحهم الله ونور بصائرهم – لا يلتفتون إلى هذا الخير العظيم الذي ينعمون به مع أهليهم وأبنائهم وبناتهم، وينعم به مجتمعهم وبلادهم، ولا يلقون له بالاً، ولا يعيرونه اهتماماً، ولا ترى منهم حوله فرحاً ولا شكراً ولا مدحاً ولا تقديراً، ولا حتى إنصافاً، بل تغافلاً وتجاهلاً، وصمتاً أو هضماً.

بينما تراهم مع حكومات أخرى على خلاف ذلك، فتسمع منهم المديح والثناء، وتشهد الإعجاب والتقدير، ويرفعون الأمر الصغير فوق ما يُتصور، وتنهال مقالات وتغريدات الإكبار والإطراء، وتُلفت الجموع والجماهير حولهم ولهم، مع أن هذا الحكومات لا تحكم بالشريعة والدين، بل بالعلمانية الغربية الكفرية، وتعلن ذلك، وتصرح به، ولا تنكر الشركيات ولا البدع، ولا طرق التصوف، ولا مذهب الرفض والتشيع، ولا تحرك سواكن الخمارات والمراقص، ولا رواد بيوت الفساد وشواطئ العري.

فأين هؤلاء من قول ربهم وخالقهم ومدبر أمورهم العالم ببواطنهم وظواهرهم: { إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }؟.

أبعيدون منه أم قريبون؟ أعاملون به أم هاجرون؟.

أين هم من قول عمار بن ياسر – رضي الله عنه – الصحيح الثابت: (( ثَلاَثٌ مَنْ جَمَعَهُنَّ فَقَدْ جَمَعَ الإِيمَانَ: الإِنْصَافُ مِنْ نَفْسِكَ، وَبَذْلُ السَّلاَمِ لِلْعَالَمِ، وَالإِنْفَاقُ مِنَ الإِقْتَارِ ))؟.

ولكن صدق الإمام مالك – رحمه الله – حيث قال: (( لَيْسَ فِي النَّاسِ شَيْءٌ أَقَلُّ مِنَ اْلإِنْصَافِ )).

وقال الحافظ الطحاوي – رحمه الله – عند قوله تعالى { فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ }:

والزيغ: الجور عن الاستقامة، وعن العدل، وترك الإنصاف لأهلها.اهـ

فاللهم لا تزغ قلوبنا ولا أبصارنا عن الخير العظيم الذي نراه ونعيشه وننعم به، إنك سميع الدعاء.

وكتبه:

عبد القادر بن محمد الجنيد.

تنبيه:

ما بين إشارتين مقتضب من بعض المراجع.