أصل التوحيد والأسماء والصفات


إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفسٍ واحده وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثير ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا

يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما.

أما بعد:إن أحسن الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد r وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة

في النار أما بعد أيها الناس:

لقد ثبت بالأدلة الشرعية أن هذه الأمة ستفترق كما أخبر النبي r بقوله:{ وإن أمتي ستفترق على ثلاثٍ وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة وفي روايةٍ قالوا: من هي يا رسول الله قال: من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي وقال r: إنه من سيعش منكم فسيرى اختلافاً كثيرا بين الناس وبين الطوائف وبين الفرق كلٌ يدعي أن الحق معه فما العلاج وما الدواء وأين الصواب؟ قالr فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجد وإياكم ومحدثات الأمور فالفرقة الناجية والطائفة المنصورة التي ينجيهم الله U وينصرهم هم من كان على ما كان عليه رسول الله r وأصحابه، وأعظم الأصول التي كان عليها رسول الله r وأصحابه هو توحيد الله تعالى.

إن الله U ما بعث محمداً رسول اللهr إلا ليدعو إلى التوحيد )قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ(1)لا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ(2) وَلا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ(3)وَلا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ(4)وَلا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ(5)لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ(6) (. وهذا توحيد الله في العبادة فلا يعبد إلا الله وحده لا شريك له ولا يصرف شيءٌ من العبادات كالذبح، أو النذر، أو الدعاء، أو الاستغاثة إلا لله وحده لا شريك له )ومن أضلُ ممن يدعوا من دون الله من لا يستجيب له إلى يوم القيامة( )وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ لا بُرْهَانَ لَهُ به فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ( (المؤمنون: من الآية117) فأعظم الأصول عند أهل السنة والجماعة عند الفرقة الناجية والطائفة المنصورة هو توحيد العبادة وهو إفراد الله U بالعبادة فإذا دعوا: دعوا إلى توحيد الله وإذا أمروا: أمروا بتوحيد الله وإذا نهوا: نهوا عن الشرك بالله I

فإذا رأى المسلم من يخالف هذا الأصل فليعلم أن هذا المخالف ليس على طريقة النبي r وأصحابه لأننا نرى اليوم أناساً يخالفون أصل التوحيد ويدعون غير الله، ويذبحون لغير الله، وينذرون لغير الله وهذا قسمٌ من المخالفين وهم من يصرف العبادة لغير الله وهو ينتسب إلى الإسلام والمسلمين والقسم الثاني من لا يصرف العبادة لغير الله هو يعبد الله وحده لكنه لا يدعو إلى توحيد الله لا يدعو إلى إفراد الله بالعبادة إذا دعا الناس وأمر بالمعروف ونهى عن المنكر أمر بمحاسن الأخلاق أمر بفضائل الأعمال تجده يأمر بالصدق، والكرم، والتذلل للمؤمنين، ويأمر ببر الوالدين، وصلة الأرحام وهذا خيرٌ يا عباد الله إذاً ما المشكلة؟ المشكلة إذا دعا الإنسان إلى محاسن الأخلاق وفضائل الأعمال وترك الدعوة إلى توحيد رب الجلال I .

إن من الدعاة اليوم من لا يعرف الدعوة إلى هذا الأصل تجده يجوب البلاد طولاً وعرضاً، شمالاً وجنوباً في البلاد الإسلامية بل والغربية يمر على من يطوف حول القبور ويستغيث بالأولياء والصالحين وينذر لهم من دون الله ثم لا يتكلم بكلمةٍ واحدة في الأمر بتوحيد الله أو النهي عن الشرك بالله تعالى ألا فاعلموا علمني الله وإياكم كل خير أن دين رسول الله r ودين أصحابه هو الدعوة إلى توحيد الله U في العبادة فمن خالف في هذا الأصل فوقع في صرف العبادة لغير الله أو لم يدعو إلى توحيد الله فليعلم أن هذا مخالفٌ لطريقة رسول الله r وأصحابه.

اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اجتنابه وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ولا تلبسهما علينا فنضل ونشقى ياحي ياقيوم ياذا الجلال والإكرام.

الخطبة الثانية:

الحمد لله رب العالمين وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم تسليماً كثيرا أما بعد أيها الإخوة في الله:

وإن من توحيد الله تعالى إفراد الله U بأسمائه وصفاته فأهل السنة وهم الطائفة المنصورة، والفرقة الناجية يثبتون أسماء الله وصفاته I من غير تمثيلٍ ولا تكييفٍ، ولا تعطيل فهم يثبتون كل ما أثبته الله ورسوله r من الأسماء، والصفات، ويثبتون لله السمع، والبصر، ويثبتون لله U العلم، والقدرة، والحياة، والإرادة، ويثبتون لله U الكلام فهم يثبتون أن القرآن كلام الله I، ويثبتون أن الله يسمع ويبصر، وأن الله I حيٌّ قيوم عليمٌّ قدير I فكل ما جاء في الكتاب والسنة من الأسماء والصفات يثبتونه لله فمثلاً يقول الله I:) يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ ( (الفتح:10) فيثبتون لله يدين تليق بجلال وجهه وعظيم سلطانه يثبتون لله I أن له قدماً تليق بجلال وجهه وعظيم سلطانه كما قال r تقول النار هل من مزيد هل من مزيد فيضع فيها ربنا I الجبار يضع عليها قدمه فتقول: قطٍ،قطٍ يعني يكفي، يكفي، ويثبتون لله أنه I ينزل في الثلث الأخير من كل ليله كما قال r: ينزل ربنا في الثلث الأخير من كل ليله فيقول: هل من داعٍ فأستجيب له، هل من مستغفرٍ فأغفر له هل من تائبٍ فأتوب عليه وأما المخالفون لأهل السنة فهم ينكرون أسماء الله وصفاته كلها أو بعضها فمثلاً: فرقةٌ تسمى فرقة الجهميه ينفون جميع أسماء الله وصفاته لماذا؟ يقولون: لا تثبت أسماء الله وصفاته لأنكم ستشبهون الله في خلقه وهذا من أبطل الباطل، لأن هذا يعني أن لا نقول عن الله أنه حي، وألا نقول عن الله أنه عليم، وأن لا نقول عن الله أنه سميعٌ بصير، وأن لا نقول عن الله أنه متكلم تعالى الله عما يقولوا الظالمون علواً كبيرا بل الله تعالى له الأسماء والصفات التي لا تشابه المخلوقات قال I:) لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ((الشورى: من الآية11) فجمع الله تعالى بين نفي التمثيل بينه وبين خلقه وبين إثباته لأسمائه وصفاته فأهل السنة يثبتون أسماء الله وصفاته لكن لا يمثلون أسماء الله وصفاته بأسماء وصفات خلقه I ومن الناس من يثبت بعض الصفات وينفي بعض الصفات فيقولون: نثبت سبعة صفاتٍ فقط فيثبتون الحياة،والعلم،والقدرة،والإرادة،والسمع،والبصر،والكلام هذه سبعة صفات يثبتونها فقط.

وبقية الصفات يقولون لا نثبتها عبد الله! أتدري أنهم لا يثبتون من صفات الله الرحمة ولا يثبتون أن من صفات الله المغفرة فكيف تدعوا ربك يا عبد الله ألسنا ندعو الرب I فنقول: يا رحمان ارحمنا يا غفور أغفر لنا ألسنا نقول في سجودنا سبحان ربي الأعلى إن هؤلاء ينكرون أن يكون الله U عالٍ فوق خلقه مع أن اللهI يقول:) وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ((البقرة: من الآية255) والله U عالٍ على جميع الخلق وهم ينكرون أن يكون الله U مستوي ٍعلى عرشه فوق خلقه فمن أعظم صفات الفرقة الناجية والطائفة المنصورة أهل السنة أنهم يثبتون كل ما أثبته الله ورسوله من أسماء الله وصفاته يثبتون أن الله مستويٍ على عرشه عالٍ على جميع خلقه يثبتون أن لله تعالى يدين،وأن لله I وجهاً، وأن لله قدمين، وأن لله Iسمعاً وبصراً وأن الله يتكلم، وأن الله من صفاته الرحمة والمغفرة فكل ما جاء في الكتاب والسنة من الأسماء والصفات لله تعالى يثبتونها فإذا رأيتم يا عباد الله من ينكر شيئاً من أسماء الله وصفاته فاعلموا أنه مخالفٌ لطريقة رسول اللهI وأصحابه وأنه مخالفٌ لأهل السنة والجماعة مخالفٌ للفرقة الناجية والطائفة المنصورة.

اللهم اجعلنا منهم اللهم اجعلنا من أهل السنة الفرقة الناجية والطائفة المنصورة اللهم اجعلنا من الداعين إليهم المقتفين أثارهم ياحي ياقيوم ياذا الجلال والإكرام اللهم أحينا على التوحيد وأمتنا عليه ياحي ياقيوم ياذا الجلال والإكرام اللهم أحينا على التوحيد والسنة وأمتنا عليها اللهم إنا نعوذ بك من الشرك والبدعة ما ظهر منها وما بطن ياحي ياقيوم ياذا الجلال والإكرام اللهم أنصر إخواننا أهل السنة في كل مكان اللهم أنصر إخواننا أهل السنة في العراق اللهم أحفظهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم اللهم لا تجعل للكافرين عليهم سبيلا ولا للمنافقين عليهم سبيلا ولا للمبتدعة عليهم سبيلا اللهم لا تجعل للرافضة عليهم سبيلا ولا لشيعة عليهم سبيلا ياحي ياقيوم ياذا الجلال والإكرام اللهم اجمع كلمتهم على الكتاب والسنة اللهم ولي عليهم خيارهم ولا تولي عليهم شرارهم يا سميع الدعاء ياذا الجلال والإكرام اللهم عليك بمن سب أصحاب محمد r اللهم عليك بمن سب أمهات المؤمنين ياحي ياقيوم ياذا الجلال والإكرام اللهم أرنا فيهم عجائب قدرتك اللهم لا ترفع لهم راية واجعلهم لمن خلفهم آية ياحي ياقيوم ياذا الجلال والإكرام اللهم أصلح ولاة أمور المسلمين عامة وولاتنا خاصة اللهم أعنهم على الحكم بكتابك وسنة رسولك واجعلهم رحمةً على رعاياهم ياحي ياقيوم اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات ياحي ياقيوم ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما وصلي اللهم وسلم وزد وبارك على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.