هل يصح ما نراه من بعض الخطباء يوم الجمعة أنهم يلتفتون في خطبتهم يمنةً ويسرة؟


هل يصح ما نراه من بعض الخطباء يوم الجمعة أنهم يلتفتون في خطبتهم يمنةً ويسرة؟

 

يقال جوابًا على هذا السؤال: إن بعض الخطباء -هداهم الله- عند قيامهم على المنبر حال الخطبة يلتفت يمنة ويسرة، وقد أنكر الإمام الشافعي رحمه الله تعالى هذا، وبيَّن أن السُّنة للخطيب أن لا يلتفت يمنةً ولا يسرةً، لذلك الذي يلتفتُ يمنة ويسرة هو مخالفٌ لهدي النبي صلى الله عليه وسلم، وكذلك تحريك اليد في الخطبة، فإن تحريك اليد في الخطبة له حالان:

الحالة الأولى: أن يحرك يده ليلفت الانتباه الناس، وليزيد من حماستهم وإنصاتهم لخطبته، ومثل هذا مخالفٌ للسُّنة، ولم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولو كان خيرًا لسبقنا إليه نبيُنا صلى الله عليه وسلم.

الحالة الثانية: أن يحرك يده للتعليم، كما ثبت عن ابن عمر في صحيح مسلم: أنَّه حرك يده على المنبر، وهزَّ يده، وهو يحكي فعل النبي صلى الله عليه وسلم لما قال: ((قال الله تعالى: أنا الملك، أين الجبارون؟ أين المتكبرون؟))

فهَزَّ يده، ليبيِّنَ أن هذا التحريك حقيقي، فقد قرر أهل السُّنة أن الإشارة إلى الصفة تكون من باب تحقيق الصفة لا من باب التشبيه، ولما فعل ذلك ابن عمر فنقله عن النبي صلى الله عليه وسلم، فالنبي صلى الله عليه وسلم، ثم ابن عمر حرك يده، أين الجبارون أين المتكبرون؟ وهذا من تحقيق الصفة وهو للتعليم.

فإذًا: فرق بين تحرك اليد لشدِّ الانتباه، وتحريك اليد للتعليم، كأن يعد أحدٌ أركان الإسلام الخمسة، فيشير بإصبعه؛ لتضبط هذه الأركان، أو ما يحتاج إليه من التعليم؛ والخير كل الخير في اتِّباع النبي صلى الله عليه وسلم.