هل يصح لي أن أقول: “سبحان الله مئة مرة” بدل أن أعدها مئة كما في حديث ((سبحان الله عدد خلقه))؟


هل يصح لي أن أقول: “سبحان الله مئة مرة” بدل أن أعدها مئة كما في حديث ((سبحان الله عدد خلقه))؟

 

كأن هذا السائل والله أعلم يقول: أقول مرةً واحدة: سبحان الله مائة مرة، هل هذا مثل أن أقول “سبحان الله” وأعدها عدًا مئة مرة؟

إن كان هذا المراد فيقال: هذا لا يصح؛ وقول القائل: “سبحان الله مئة مرة” لا يعني أنه سبّح، وعَدَّ التسبيح مئة مرة.

أما حديث ((سبحان الله عدد خلقه ورضا نفسه…إلى آخره)) فمعنى هذا الحديث كما ذكره غير واحد من العلم، وهو ظاهر كلام شيخ الإسلام ابن تيمية، وابن القيم، والعيني أن معنى هذا الحديث: أنني أسبِّح الله عدد خلقه؛ أي: أن الله يستحق هذا التسبيح الذي هو عدد خلقه، ويستحق التسبيح الذي هو زنة عرشه؛ لا أن التسبيح يكون بعدد الخلق.

فإذن معنى: ((سبحان الله وبحمده عدد خلقه))؛ أي: أن الله يستحق هذا التسبيح و((سبحان الله بحمده زنة عرشه)) أن الله يستحق هذا التسبيح، لا أن التسبيح يكون بعدد الخلق، فيكون القائل كأنه سبح بعدد الخلق، فهذا خطأ كما تقدم، وهو خلاف كلام أهل العلم.