هل يجوز سؤال الساحر عن مكان السحر ؟ وهل يدخل في إتيان السحرة وتصديقهم ؟


يقول السائل: هل يجوز سؤال الساحر عن مكان السحر؟ وهل يدخل هذا في إتيان السحرة وتصديقهم؟

الجواب:
إن إتيان الساحر أو الكاهن أو العراف أو سؤالهم، كله محرم في الشرع، لما ثبت في صحيح مسلم من حديث معاوية بن الحكم السلمي أنه قال: يا رسول الله، إن منا أناسًا يأتون الكهان، قال: «فلا تأتوهم».

وعند أصحاب السنن من حديث أبي هريرة أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «من أتى كاهنًا أو عرافًا فصدقه بما يقول، فقد كفر بما أنزل على محمد» -صلى الله عليه وسلم-.
وفي صحيح مسلم عن بعض أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم- أن من أتى كاهنًا أو عرافًا فصدقه بما يقول لم تُقبل له صلاة أربعين يومًا.

إذن الأمر شديد، ولا يجوز أن يُسأل هؤلاء السحرة، وينبغي أن يُعلم أنه لا فرق بين الكاهن والعراف والسحرة في هذه الأحكام، فإنهم يجتمعون في الاستعانة بالجن، إلا أن الساحر يضر بخلاف الكاهن والعراف، كما ذكر هذا الإمام أحمد -رحمه الله تعالى-.

فإذن مجرد إتيانهم محرم، وسؤالهم مع تصديقهم أشد حرمة، كما تقدم ذكر النصوص في ذلك، فليتق الله كل واحد، ومن كان في بلاد التوحيد والسنة السعودية وعرف ساحرًا أو عرافًا أو كاهنًا فليتق الله وليُبلغ عنه المسؤولين من رجال الشرطة أو الحسبة الهيئة ليُقام فيهم حكم الله.

أسأل الله أن يعلمنا ما ينفعنا وأن ينفعنا بما علمنا، وجزاكم الله خيرًا.