هل يجوز تعزية الكافر؟


يقول السائل: هل يجوز تعزية الكافر؟

الجواب:
يُقال: إنه على أصح قولي أهل العلم أن تعزية الكافر جائزة، وقد ذهب إلى هذا الإمام مالك والمالكية والحنفية، وهو قول عند الحنابلة.

فلذا تعزية الكافر جائزة ولا دليل يدل على حرمة تعزية الكافر، وفي المسألة قولٌ ثانٍ وهو أن تعزية الكافر مكروهة، لكن لا دليل على ذلك -والله أعلم-، وإنما الصواب أن يُقال إن تعزية الكافر جائزة.

ويدل لذلك أن هذا هو الأصل، هذا أولًا.
وثانيًا: أن هذا داخل في عموم قوله تعالى: ﴿لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ﴾ [الممتحنة: 8].

لكن يُنتبه أنه عند تعزية الكافر لا يأتي بألفاظ محرمة شرعًا، كأن يدعو له بالرحمة أو المغفرة، فإنه لا يجوز أن يُدعى للكافر بالرحمة بدلالة القرآن وإجماع أهل العلم الذي ذكره النووي -رحمه الله تعالى- في كتابه (الأذكار).

أسأل الله أن يعلمنا ما ينفعنا وأن ينفعنا بما علمنا، وجزاكم الله خيرًا.