هل يجوز أن أنوي صلاة سنة راتبة مع تحية المسجد في صلاةٍ واحدة كالرغيبة مع تحية المسجد في ركعتين؟


هل يجوز أن أنوي صلاة سنة راتبة مع تحية المسجد في صلاةٍ واحدة كالرغيبة مع تحية المسجد في ركعتين؟

 

يقال جوابًا على هذا السؤال: أما الرغيبة لا أدري ما يقصد بها،

أما تداخل الصلوات بعضها مع بعض قد يصح، لكن لابد أن يراعى ما يلي:

الأمر الأول: أن يكون جنس العبادتين واحدًا كالصلاة، كتحية المسجد مع الراتبة، كلاهما صلاة، وكلاهما ركعتان، فإذن جنسهما واحد.

الأمر الثاني: أن يكون أحدهما مقصودًا، والآخر غير مقصود، ويصح التداخل، وهو مستفاد من كلام ابن رجب، ومن كلام شيخنا العلامة محمد بن عثيمين –رحمه الله-.

فعلى هذا يصح أن تتداخل راتبة الفجر مع تحية المسجد، أو الراتبة قبل الظهر مع تحية المسجد، لكن لا يصح أن تتداخل الأربع التي قبل الظهر، بأن يجعلها ركعتين، فينوي بهم الأربع؛ لأن كل واحدة مرادة بذاتها.

فلابد أن تراعى هذه القاعدة، وهو أنه ما كان مرادًا لذاته يدخل معه ما كان غير مراد لذاته بل لغيره بشرط أن يكون الجنس واحدًا على ما تقدم تقريره.