هل معنى الصلاة على النبي الحنو والعطف؟


يقول السائل: يذكر بعض طلبة العلم في بيان معنى الصلاة أي: الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- أنها بمعنى الحنو والعطف، وينسب ذلك لابن القيم والسهيلي، هل هذا صحيح؟

الجواب:
قد بسط ابن القيم -رحمه الله تعالى- الكلام على معنى صلاة الله على عبده، وبيَّن أن معناها ثناء الله عليه في الملأ الأعلى، ونقل ما علقه البخاري عن أبي العالية أن صلاة الله على عبده ثناؤه عليه في الملأ الأعلى.

وردَّ على من قال: إن معناها بمعنى الرحمة والمغفرة، وكذلك بيَّن أن صلاة العباد على النبي -صلى الله عليه وسلم- بمعنى الدعاء، إلخ، بسط هذا كله في كتابه (جلاء الأفهام).

أما ما سأل عنه السائل فقد ذكر ابن القيم في كتابه (بدائع الفوائد) نقلًا عن أبي القاسم السهيلي واستحسنه وقال: رأيت لأبي القاسم السهيلي كلامًا حسنًا في اشتقاق الصلاة. وهذا لفظه.

وذكر السهيلي أن اشتقاقها يرجع إلى الحنو والعطف، وأنه في نسبتها إلى الله تُنسب على الوجه الذي يليق به، إلى آخر كلامه.

فكلام السهيلي على اشتقاقها لفظًا، لا على نسبتها إلى الله سبحانه وتعالى، كما في الكلام نفسه، أما معنى صلاة الله على عبده فقد تقدم ذكره وهو مأخوذ من كلام ابن القيم المطوَّل في كتابه (جلاء الأفهام).


Tags: ,