هل لمساعدي المضحي أن يقصّوا من شعورهم وأظفارهم؟


يقول السائل: هل لمساعدي المضحي أن يقصّوا من شعورهم وأظفارهم؟

يُقال جوابًا عن هذا السؤال: إن الذي يمسك عن أظفاره وشعره وبشره هو المضحِّي، أو من أراد أن يضحي عنهم، وإليه ذهب المالكية والحنابلة، وثبت عن ابن سيرين عند ابن حزم أنه ذكر: أن الأطفال يُمسِكون عن أظفارهم، أي: من أراد أن يضحي عن أطفاله يستحب لهم أن يمسكوا عن أظفارهم وعن شعرهم وبشرهم، فإن ابن سيرين كان يكره أن يأخذوا من أظفارهم وشعرهم.

فالمقصود أن الذي يمسك هو المضحي ومن أراد أن يشركه في الأجر، أما المساعدون وغيرهم فإنهم لا يمسكون، وكذلك من وكله بأن يذبح أضحيته، فإنه لا يمسك، وإنما يمسك المضحِّي نفسه، ومن أراد أن يشركه معه في الأجر.