هل فكرة البديل فكرة شرعية؟ حيث يطالبك الناس بإيجاد البديل مقابل كل حظر ومنع, مثلا لو قلت لهم هذا الشيء محرم، سيقولون ما البديل وهكذا؟


هل فكرة البديل فكرة شرعية؟ حيث يطالبك الناس بإيجاد البديل مقابل كل حظر ومنع, مثلا لو قلت لهم هذا الشيء محرم، سيقولون ما البديل وهكذا؟

 

يقال جوابًا على هذا السؤال: يجب أن تعلموا يا إخواني: أننا مطالبون أن ننقاد لطاعة الله ورسوله أمرًا ونهيًا، فما أمر الله به ورسوله استجبنا، وما نهى الله عنه ورسوله استجبنا، كما قال سبحانه: ﴿ فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا [النساء:65]

وقال سبحانه: ﴿وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ [آل عمران:132]،إلى غير ذلك من الأدلة…

لكن إذا تيسر البديل فهذا أكمل, وإذا لم يتيسر البديل فيكفي أن الأمر طاعة لله ورسوله -صلى الله عليه وسلم-, لكن لو تيسر ابتداء للداعية إلى الله ومعلم الناس الخير, أن يوجد لهم بديلا حتى يساعدهم في ترك المحرم, وفى فعل الواجب، لكان أحسن وأكمل, والشريعة قد فعلت هذا، فجاءت ببدل الزنا النكاح الشرعي وهو الزواج,إلى غير ذلك…

فلذا؛ إن وُجِد البديل فهذا أكمل, وإن لم يوجد فالواجب الاستجابة لله ولرسوله -صلى الله عليه وسلم-.