هل سيضحي الخليجي بعرضه وشرفه لأجل الدنيا؟!


هل سيضحي الخليجي بعرضه وشرفه لأجل الدنيا؟!

بسم الله الرحمن الرحيم

كان العرب ولا يزالون يتفاخرون فيما بينهم بأمور كثيرة، كان من أعظمها الفخر بصيانة العرض والشرف حتى قال قائلهم:

أصون عرضي بمالي لا أدنسه … لابارك الله بعد العرض في المال

احتال للـمال إن أودى فأجمعه … ولست للعرض إن أودى بمحتال

بل غلا بعضهم في صيانة العرض والشرفحتى صار يقتل ابنته وفلذة كبده خوفاً من أن تدنس شرفه، فحرم الإسلام ذلك، ففي الصحيحين عن ‏المغيرة بن شعبة رضي الله عنه‏ عن النبي ‏‏صلى الله عليه وسلم ‏‏قال:”إنَّ الله حرَّم عليكم وَأدَ ‏البنات”، قال الحافظ ابن حجر في شرحه قوله: (وَأدَ البنات) ‏‏هو دفن البنات بالحياة, وكان أهل الجاهلية يفعلون ذلك كراهة فيهن, ويقال: إن أول من فعل ذلك قيس بن عاصم التميمي, وكان بعض أعدائه أغار عليه فأسر بنته فاتخذها لنفسه ثم حصل بينهم صلح فخير ابنته فاختارت زوجها, فآلى قيس على نفسه أن لا تولد له بنتٌ إلا دفنها حية, فتبعه العرب في ذلك.ا.هـ

تلك الغيرة على العرض والشرف كانت بالأمس، وأما اليوم فقد انقلبت الأمور رأساً على عقب، وصار كثير من العرب يبيع عرضه لأجل دنياه، باسم الحرية الديمقراطية التي معناها: أنه يحق للاشتراكي والليبرالي والعلماني والصفوي وغيرهم الدعوة لمذاهبهم والتنافس بينهم للوصول للسلطة،كما تراه هنا

http://www.youtube.com/watch?v=6Q0Xn5mqtKQ

وصار كثير منهم على استعداد أن يؤجج لأجل الحرية الديمقراطية ثورة يكون من نتائجها التضحية بعرض أمه أو أخته أو ابنته أو زوجته، بل ربما افتخر بذلك، نسأل الله العافية.

http://www.youtube.com/watch?v=SG1qKaVNgPg

يا عقلاء قومي: إننا يمكن أن نفهم هذه المعادلة حين يطبقها خنازير الغرب التي لا تبالي بعرضها أن ينتهك على مرأى ومسمع منهم في السراء فضلاً عن الضراء.

ويمكن أن نفهم هذه المعادلة أيضاً لو كان الدافع لهذه التضحية العظيمة: التضحية لله ورسوله صلى الله عليه وسلم، لأن الله ورسوله أحب للمؤمن من كل أحد ويقدم دمه وأهله وماله في سبيل ذلك.

أما أن يقوم عربي فضلاً عن أن يكون مسلماً بالتضحية بعرضه من أجل حطام الدنيا كحفنة من مال أو منصب أو رئاسة أو حرية متوهمة أو ديمقراطية كاذبة فهذا مما يستعصي على العقول فهمه، إلا حين نعلم أن الفتن تطيش فيها العقول والأفهام والعياذ بالله.

وإلا فإن الواحد من هؤلاء قبل الفتنة لو قيل له: سنعطيك الدنيا وما عليها ونسلب عرض أمك أو أختك أو زوجتك أو ابنتك لطاش عقله وأرعد وأزبد،وربما هَلَكَهو، وأهلك الطالب.

فإياك أن تكون أيها الخليجي ممن باع عرضه بدنياه، وفكر ألف مرة ومرة قبل أن تسعى في تأجيج الثورة في بلدك، طلباً للحرية المتوهمة والديمقراطية الكاذبة.

أخي الشريف والنبيل: هل لديك استعداد حين تقوم الثورة ويختلط الحق بالباطل والحابل بالنابل، وتخرج الفئران الموبوءة من جحورها وتهرب الذئاب المسعورة من سجانيها بسبب غياب الأمن، هل لديك استعداد أن يكون الثمن: عرضكوعرض أمك وأختك وابنتك وزوجتك؟!

وإن كنتَ ممن يستبعد أن يضحي العربي المسلم بعرضه وشرفه، فانظر إلى ما فعله بعض أبناء جلدتنا ممن كان يضرب بهم المثل عندنا في الغيرة على النساء، حيث كان الواحد منهم يتفاخر أن امرأته لا تخرج من بيتها قط، بل لا تملك عباءة للخروج، وقامت قيامتهم حين إقرار البطاقة النسائية، انظر حالهم بعضهم اليوم كيف يخرجون نساءهم في المظاهرات وهم يعلمون يقيناً أنهن سيباشرن الرجال، وسيقبض عليهن الرجال، وربما قيدوهن وحملوهن، ثم يقوم الواحد منهم بلا غيرة أو نخوة ليصور نساءه في المظاهرة ليبث ذلك عبر مواقع التواصل، وكأنه فتح بيت المقدس كما تراه هنا:

http://www.youtube.com/watch?v=ir8cBri99DM

من كان منا يصدق أن الحال تبلغ بالعرب والمسلمين هذا المبلغ الوخيم، لكنها الفتن التي تقلب المفاهيم والعياذ بالله.

http://www.youtube.com/watch?v=xuhwKUtgEfE&feature=fvwrel

إياك أيها العاقل الفطن أن تكون كأولئك الذين يقودوننا إلى الهاوية من حيث يشعرون أو لا يشعرون، باسم الحرية الديمقراطية كما تراه هنا:

http://www.youtube.com/watch?v=QkAPBdB_zYA&feature=youtube_gdata_player

يا أخي إني لك ناصح، وعليك مشفق: فكر قبل أن تندم، وحينها لا ينفع الندم، واعتبر بمن حولك قبل أن تكون عبرة لغيرك.

وليس معنى ذلك أني أدعوك لترك المطالبة بحقك ورفع الظلم إن وقع عليك، كلا وألف كلا.

بل أطالبك ببذل المزيد من السعي لأخذ حقك ورفع الظلم إن وقع عليك، ولكن من غير فتنة يكون ثمنها دمي ودمك ودم أبي وأبي وأمي وأمك وولدي وولدك، أو يكون الثمن عرضي وعرضك وعرض أمهاتنا وأخواتنا وزوجاتنا وبناتنا، وليكن شعارنا الذي لا نفرط فيه: سأطلب حقي ولن أفرط بوطني وأمني وأمن أسرتي، تماماً كهذا الشاب الخليجي الشهم الذي يطلب حقه لكن يرعى عهده وبيعته، وأمنه وأمن أسرته.

http://www.youtube.com/watch?v=pUAgEs0j4E8

وأخيراً إليك بعض المعلومات التي ستساعدك على فهم الحقيقة والوصول إليها إن شاء الله، إن تأملتها ووعيتها، والسلام:

1- هل من منهج السلف التشهير بالولاة؟ للشيخ ابن باز

http://www.youtube.com/watch?v=4YeiPXR07sE&feature=relmfu

2-بداية الفتن بالكلمة للشيخ ابن عثيمين

http://www.youtube.com/watch?v=5NOgpQngu5I

3-قول الشيخ صالح الفوزان عن الربيع العربي

http://www.youtube.com/watch?v=1zHFpGCXGCI

4-وصية الشيخ الفوزان لإطفاء الفتنة

http://www.youtube.com/watch?v=pjn9zSE2Myg&feature=related

5-بعض المعاناة التي لحقت بالناس بعد الفتنة ج1

http://www.youtube.com/watch?v=oyN-al-UzTg

6-بعض المعاناة التي لحقت بالناس بعد الفتنة ج2

http://www.youtube.com/watch?v=9sdyKkgWanQ

7-نسيان جرحى الفتنة المساكين ج1

http://www.youtube.com/watch?v=NddNhCSVk5U

8-نسيان جرحى الفتنة المساكين ج2

http://www.youtube.com/watch?v=NJ-T35PuzVI

9-نسيان جرحى الفتنة المساكين ج3

http://www.youtube.com/watch?v=aqqQ5gfxt5w

كتبه: حمد بن عبدالعزيز العتيق26/11/1433هـ

مكة حرسها الله