هل ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه سجد سجود التلاوة في الصلاة؟ ولو تكرمت بين لنا قضاء سجود السهو كما ذكرت ذلك مستدلًا بأثرٍ عند ابن أبي شيبة؟


يقول السائل: هل ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه سجد سجود التلاوة في الصلاة؟ ولو تكرمت بين لنا قضاء سجود السهو كما ذكرت ذلك مستدلًا بأثرٍ عند ابن أبي شيبة؟

 

يقال جوابًا على هذا السؤال: أما سجود التلاوة في الصلاة فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم، كما أخرجه مسلمٌ من حديث أبي هريرة فإن أبا هريرة لما قرأ: {وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْآنُ لَا يَسْجُدُونَ } [الانشقاق: 21]

سجد، فلما قيل له، قال: ((فعلت كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم)).

وقد كان أبو هريرة قرأها، وسجد في الصلاة، فظاهر هذا أنه تبع النبيَّ صلى الله عليه وسلم في أنه سجد في الصلاة.

أما الجواب على الشطر الثاني وهو قضاء سجود السهو، لعل السائل يريد – والله أعلم- قضاء سجود التلاوة.

فإنه ثبت عند ابن أبي شيبة: ((أن ابن عمر قرأ القرآن، فلما مر بآيةٍ فيها سجدة، وكان الوقت وقت نهيٍ أخّر سجودها إلى أن زال وقت النهي))، ثبت هذا عند ابن أبي شيبة، فدل هذا على أن سجود التلاوة يُقضى.

أما ما يتعلق بسجود السهو فإن سجود السهو إذا نُسيَ فإنه يؤتى به ولو طال الفاصل، لأن الواجب إذا ثبت في الذمة فلا يسقط إلا بفعله، ولابد أن يؤتى به، ولا تزال الذمة مشغولةً ومطالبةً بالإتيان بهذا الواجب، وقد ذهب إلى هذا الإمام أحمد في رواية، شيخ الإسلام ابن تيمية ولو كان الفاصل طويلًا كما تقدم.