هل المضمضة والاستنشاق واجبان في غسل الجنابة؟


هل المضمضة والاستنشاق واجبان في غسل الجنابة؟ فإن كانا واجبين هل يعيد الغسل من نسيهما أم يكتفي بالمضمضة والاستنشاق فقط؟

 

يقال جواباً على هذا السؤال: أصح أقوال أهل العلم -والله أعلم- أن المضمضة والاستنشاق في غسل الجنابة مستحبة وليست واجبة، وذهب إلى هذا مالك والشافعي وأحمد في رواية.

ويدل لذلك أن النبي –صلى الله عليه وسلم- أرشد غير واحد من الصحابة عند اغتساله من الجنابة أن يهريق الماء عليه ولم يأمره بالمضمضة والاستنشاق، ففي حديث جابر في مسلم لما “سئل النبي صلى الله عليه وسلم- سأله أهل الطائف، قالوا: نحن في مكان باردة- وهي الطائف- قال: أما أنا فيكفيني أن أحثي الماء على رأسي ثلاث مرات” وأيضا في حديث أم سلمة في صحيح مسلم قال: ” إنما يكفيكِ أن تحثي على رأسك ثلاث مرات” –صلى الله عليه وسلم- وفي حديث عمار في البخاري قال: ” اذهب فاحثيها على رأسك”… إلى غير ذلك. لذلك الأظهر- والله أعلم- أن المضمضة والاستنشاق ليست واجبة في الغسل.

أسأل الله أن يعلمنا ما ينفعنا، وأن ينفعنا بما علمنا، وجزاكم الله خيرًا.