هل المخالفات المرورية تعتبر من الدَّين؟ ويجب سدادها في حال الشخص توفي؟


هل المخالفات المرورية تعتبر من الدَّين؟ ويجب سدادها في حال الشخص توفي؟

 

أما من حيث التأصيل فنعم، فإنها دَين يجب سداده عن الميت، هذا من حيث التأصيل.

وذكر الفقهاء أن مِمَّا يستحب بعد وفاة الميت أن يُسارَع إلى قضاء دَينِه، ذكر هذا النووي وغيره، ودلت على ذلك أحاديث، منها:

ما أخرج أحمد من حديث سعد بن الأطول رضي الله عنه، أنه ذكر أخًا له مات، وأن عليه دَين، وقد ترك مالًا، فقال النبي صلى الله عليه وسلم«إن أخاك محبوس بدَينه، فاذهب فاقض عنه» إلى آخر الحديث، وقد صحَّح الحديث العلامة الألباني في كتابه أحكام الجنائز.

فإذًا لابد من المبادرة بقضاءِ الدَّين قبل توزيع التركة، وأن يكون ذلك سريعًا حتى لا يحبَس الميِّت بدَينِه.

لكن من رحمة الله عندنا في الدولة السعودية أن من مات وعليه مخالفات مرورية، فإنها تسقط عنه، فبما أنها تسقط عنه -الحمد لله- وإنما يأتي بما يُثبِت أن فلانًا قد مات، وبعد ذلك يُسقِطون عنه الدَّين.