نقض أصول الليبرالية – تركي الحمد انموذجًا