من أصيب بالسحر ولا يستطيع الصوم هل له حكم المريض الذي لا يرجى برؤه ؟


يقول السائل: أنا مصابة بالسحر منذ خمس سنوات، والآن لا أستطيع الصوم وقد تجمَّع عليَّ صيام السنين، أحاول الصيام لكن تصيبني آلام في البطن ووخز في البلعوم …إلخ. ثم تقول: هل يسقط عني الصيام مثل المريض الذي لا يعلم متى يُشفى؟

الجواب:
الأصل وجوب الصيام، كما قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمْ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ [البقرة: 183] ولا يسقط الصيام إلا لعذر، ومن ذلك عدم استطاعة الصيام، كحال هذه السائلة، لكن لا تُعامل معاملة من لا يُرجى برؤه، لأنها لا تدري قد تُشفى إن شاء الله، لذا تستمر مفطرة بما أنها معذورة، إلى أن يزول عنها هذا العذر، فإذا زال عنها فإنها تقضي أيامها الماضية إن شاء الله تعالى.