الموقع تحت التجربة ، نستقبل ملاحظاتكم واقتراحاتكم عبر اتصل بنا


منزلة الإمام البخاري رحمه الله


منزلة الإمام البخاري رحمه الله

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين، ورضي الله عن الصحابة أجمعين.

يُقرّ بفضل ومكانة وجلالة منزلة الإمام البخاري وكتابه الجامع الصحيح علماء الأمة رحمهم الله على مرّ العصور وتطاول السنين، من ذلك قول الإمام النسائي عن الإمام البخاري: « كأنّ الله خلقهُ للحديث ».

وقال الإمام مسلم لشيخهِ الإمام البخاري: « دعني أقبّل رجليك يا أستاذ الأستاذين وسيّد المحدثين وطبيب الحديث في علله».

وقال الإمام ابن خزيمة: «ما رأيت تحت أديم السماء أعلم بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا أحفظ له من محمد بن إسماعيل البخاري».

وقال الحافظ ابن حجر العسقلاني: «ولو فتحت باب ثناء الأئمة عليه ممن تأخّر عن عصره، لفنى القرطاس، ونفدت الأنفاس، فذاك بحر لا ساحل له».

العلماء يعرفُ قدرهم العلماء، يعرفون لهم مكانتهم وجهودهم وانضباط مناهجهم، أما الجهلة والأغمار فلا يعرفون لهم قدرا، ولا يتورّعون عن الطّعن فيهم واتهامهم بكل مثلبة ومنقصة، لكنّ ذلك لا يضرُّهم، ولا ينال من مكانتهم في قلوب المحبّين لهم من المعظمين للسُنّة، والمستمسكين بأهدابها، والعاضّين بالنواجذ عليها.

ولعلّ ذلك أن يكون تعظيما لأجور أولئك العلماء، فتجري عليهم أجورهم وأثوبتهم بما نشروه من علم لا تندرس آثاره، ولا تغيب أنواره، وبما يصيبهم من أذى، ويتلاحق عليهم من همز تلوكه ألسنة الطاعنين ولمز المتلونين، الذين يخفقون مع كل ريح، ويتّبعون من كل ظنٍّ خبطته، ومن كل هوىً فتنته.

كتبه محمد بن علي الجوني الألمعي