ما هي أقوال أهل السنة في الانتساب للسلفية ؟


يقول السائل: أنا من أثيوبيا وعندنا من يُنكر الانتساب إلى السلف والتسمي بالسلفية، لذا حبذا لو تذكر أقوال أهل السنة في هذه المسألة.

الجواب:
إن التسمي بالسلفية ليس تزكية وإنما من باب التمايز، كما تسمَّى أهل السنة بأهل الحديث وتسموا بأهل السنة والجماعة، وتسموا بأهل السنة، وتسموا بأهل الأثر، إلى غير ذلك من الأسماء، ولم يكتفوا باسم الإسلام، لأنه قد حدث بعد ذلك بدع وضلالات واحتاجوا إلى أن ينتسبوا ويتمايزوا عن أهل الباطل، كما قال تعالى: ﴿لِيَمِيزَ اللَّهُ الْخَبِيثَ مِنْ الطَّيِّبِ﴾ [الأنفال: 37].

وكلام العلماء في ذلك كثير، ومما ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله تعالى- كما في (مجموع الفتاوى) أنه لا عيب على من انتسب إلى مذهب السلف واعتزى إليه، ودعا إليه، بل يجب أن يُقبل منه ذلك بالإجماع.

وقال الذهبي في الثناء على الدارقطني: وكان سلفيًا مُجانبًا لعلم الكلام.
وهكذا كلام العلماء كثيرٌ في هذا.

أما علماؤنا المعاصرون كالشيخ العلامة عبد العزيز بن باز فإنه قال: إن الانتساب إلى السلفية واجب. وكلام شيخنا العلامة محمد ناصر الدين الألباني كثير في هذا، بل هو مرجع في هذا.

فلذا ينبغي لهؤلاء أن يتقوا الله وأن يُعيدوا النظر في إنكارهم الانتساب للسلفية، ثم ليُعلم أن كثيرًا من هؤلاء تكون عندهم مخالفات لمنهج السلف أو ضعف، لذلك لا يحبون هذه النسبة، وإلا لو كانوا أقوياء أصحاب سنة فإنهم في الغالب يحبون هذه النسبة ولا يُمانعون من الانتساب إلى السلف.

أسأل الله أن يعلمنا ما ينفعنا وأن ينفعنا بما علمنا، وجزاكم الله خيرًا.