ما معنى قول ابن القيم: إذا اقترن الاسم مع غيره ازداد حسنا؟


يقول السائل: ما معنى كلام ابن القيم في “بدائع الفوائد”، و”شفاء العليل” إذا كان الاسم اتصف أنه من أسماء الحسنى وحده فإذا قرن مع غيره من الأسماء ازداد حسنًا على الحسن الأول؟

يُقال جوابًا عن هذا السؤال: معنى كلامه رحمه الله تعالى – والله أعلم-: أن اسم السميع وحده من أسماء الحسنى كما قال سبحانه: {ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها} [الأعراف:180].

والحسنى مؤنث أحسن، مثل صغرى مؤنث أصغر، وكبرى مؤنث أكبر، فهو إذًا أحسن الأسماء، وهذا الأحسن إذا أضيف مع غيره ازداد حُسنًا على حُسنه الأول كقوله تعالى: {وهو السميع البصير} [الشورى:11].

فإذا أضيف البصير إلى السميع ازداد الحُسن حُسنا، هذا معنى كلامه رحمه الله تعالى والله أعلم.