ما طريقة التسبيح الشرعية عقب الصلاة المفروضة؟


ما طريقة التسبيح الشرعية عقب الصلاة المفروضة؟

 

يقال: – والله أعلم – أن الطريقة الشرعية أنه يسبح مع عقد أصابعه، فإذا قال: “سبحان الله”، يعقد إصبعه، ثم “سبحان الله” مرة أخرى، يعقد إصبعه حتى ينتهي، فيعد في أثناء العقد، لا يعد في أثناء الحل، وإنما في أثناء عقد الإصبع.

فمثلًا لو قال: ثلاثة وثلاثين مرة “سبحان الله” سبَّح بيمينه، وبدأ بإصبعه الخنصر ثم البنصر، إلى آخره إلى الإبهام، ويقول: “سبحان الله” يعقد “سبحان الله”، “سبحان الله”.

ثم ينتقل إلى يده الشمال فيبدأ بإصبعه الخنصر إلى أن ينتهي بالإبهام، فيقول “سبحان الله، سبحان الله”، بهذه الطريقة، ثم يرجع، ويبدأ بيديه اليمنى بهذه الطريقة يسبِّح ثلاثًا وثلاثين، فيكون التسبيح كما تقدم بالعقد.

ويدل لذلك ما ثبت عند أبي داود من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص: ((أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يعقد التسبيح بيده)).

أما لفظ: “بيمينه”، فهي شاذة، لذا جمهور أهل العلم فيما رأيته يرون أن عقد الأصابع بذكر الله لا يكون خاصًا باليد اليمنى، كما هو ظاهر كلام المالكية والشافعية، والحنابلة، وهو قول عند الحنفية خلافًا لبعض الحنفية، فظاهر قولهم أنهم يرون: أنه يكون باليد اليمنى؛ لأنهم يرون الحديث بلفظ:((كان يعقد التسبيح بيمينه)) يذكر هذا بعض الحنفية في كتبهم.

فإذن، الأظهر – والله أعلم – أنه يكون بعقد الأصابع، يعد التسبيح بعقد الأصابع، وأنه يكون باليد اليمنى واليسرى، ولكن يبتدئ بيده اليمنى، ثم بعد ذلك يثنّي بيديه اليسرى.

أسأل الله الذي لا إله إلا هو أن يفقِّهنا في الدين، وأن يعلِّمَنا بما ينفعنا، وأن ينفعنا بما علَّمنا، وجزاكم الله خيرًا.