ما صحة حديث “يدنو الرب عشية عرفة”؟


يقول السائل: ما صحة حديث “يدنو الرب عشية عرفة”؟

يُقال جوابًا عن هذا السؤال: يقال: حديث صحيح أخرجه مسلم من حديث عائشة رضي الله عنها: «إن الله يدنو من الخلائق يوم عرفة»، يعني في الحديث قال: «مَا مِنْ يَوْمٍ أَكْثَرَ مِنْ أَنْ يُعْتِقَ اللَّهُ فِيهِ العَبْاد مِنْ النَّارِ مِنْ يَوْمِ عَرَفَةَ وَإِنَّهُ لَيَدْنُو من عباده، ويُبَاهِي بِهِمْ الْمَلَائِكَةَ، فَيَقُولُ مَا أَرَادَ هَؤُلَاءِ». فالحديث صحيح، وقد ثبت في صحيح مسلم.

وقول السائل يقول: وما تفسير الحديث إذا صح؟

فيقال: تفسيره على ظاهره، فإن الله يدنو حقيقة، لكنه دنو يليق بجلاله وعظيم سلطانة، له كيفية، وله معنى، لكننا نجهل الكيفية.

أما المعنى فنثبته بالرجوع إلى لغة العرب، ومثل ذلك نزوله سبحانه في الثلث الأخير من كل ليلة، وفي صفة الكلام إلى آخره نثبت ذلك حقيقة، وبمعناه حقيقة، لكن الكيفية نجهلها، ونكلها إلى الله -سبحانه وتعالى-.

أسأل الله تعالى أن يعلمنا ما ينفعنا، وأن ينفعنا بما علمنا، وجزاكم الله خيرًا.