ما حكم قراءة كلام أهل العلم بالتلحين أو ما يُعرف بالقراءة النجدية؟


ما حكم قراءة كلام أهل العلم بالتلحين أو ما يُعرف بالقراءة النجدية؟

 

الأظهر والله أعلم: أن القراءة بمثل هذا على خلاف السنة، لأنه لا دليل عليها، ولم أجد شيئًا مأثورًا عن السلف في ذلك، وإنما ذكره بعض المتأخرين كالعراقي ونحوه، أما الأولون فليس لهم كلامٌ في ذلك فيما أعلم.

فإذا كان الأمر كذلك: فالقراءة بهذه الطريقة على خلاف السنة، ولو كان تلحين الأحاديث وغيرها مطلوبًا أو مرغوبًا فيه لفعله السلف، ونحن مأمورون باتباع السلف –رضي الله عنهم وأرضاهم- والخير كل الخير في اتباعهم.