ما حكم قراءة سورة البقرة يوميًا؟


ما حكم قراءة سورة البقرة يوميًا؟

 

يقال جوابًا على هذا السؤال: إن من يتقصد عبادة، ويخصص عبادة لابد أن لتخصيصه دافعًا، ذكر هذا شيخ الإسلام رحمه الله تعالى في كتاب “الاقتضاء”، وذكره الشاطبي في كتابه “الاعتصام”.

فإن كان الدافع تعبديًا، وهذا الدافع لم يرد به دليل، فيكون فعله بدعةً، وإن كان خلاف ذلك فينظر للدافع، وبحسبه يحكم على هذا العمل، فالذي يكرر سورة البقرة كل يوم إذا كان بدافع ضبطها أو حفظها، فهذا مستحب، وأيضاً إذا كان بدافع التأمل فيها لاستنباط المعاني والأحكام منها، فهذا أيضًا مستحب، وهو من تدبُر القرآن، ودراسته، والعلم.

وإذا كان الدافع التعبد بمجرد تكرارها، فهذا لا دليل عليه، ويحتاج إلى دليل شرعي، والأصل في العبادة الحظر والمنع.