ما حكم الدواء الذي يحتوي على نسبة من الكحول الإيثانول ستة عشر بالمائة؟


يقول السائل: ما حكم الدواء الذي يحتوي على نسبة من الكحول الإيثانول ستة عشر بالمائة؟

يُقال جوابًا عن هذا السؤال: إذا كان مثل هذا الدواء لا يسكر، فإذا كان كذلك، فتعاطيه جائز؛ لأن «مَا أَسْكَرَ كَثِيرُهُ فَقَلِيلُهُ حَرَامٌ»، أي: ليس بالنظر إلى النسبة، بل بالنظر إلى ذاته، وأنا أقرِّب هذا بمثال، هذه النسبة التي هي ستة عشر بالمائة لو وضعتها في إناء صغير، أو وضعتها في إناء كبير النسبة هي هي، وكذلك لو شرب كثيره في إناء كبير أو إناء صغير للغاية فالنسبة هي هي.

فإذا لم تكن تسكر فإنها لا تدخل في حديث «مَا أَسْكَرَ كَثِيرُهُ فَقَلِيلُهُ حَرَامٌ»، وإنما يدخل في الحديث الخمر المركز إذا شُرِب قليلًا ثم سكر صاحبه، ثم هذا الخمر كثر بأي طريقة، فمثل هذا الخمر إذا كثر وأضيف إليه ماء فإنه مسكر.

لكن انظر إلى قليله، قليل الخمر مسكر، أما هذا قليله وكثيره هو نسبة الستة عشر بالمائة، وبنحو هذا الجواب ذكر الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى.

أسأل الله أن يعلِّمَنا ما ينفعنا، وأن ينفعنا بما علَّمَنا، وجزاكم الله خيرًا.