ما حكم الحج في الحملات الخيرية المجانية إذا كانت حجة الإسلام؟


ما حكم الحج في الحملات الخيرية المجانية إذا كانت حجة الإسلام؟

يقال جوابًا عن هذا السؤال: الأصل في الحج أنه صحيح، لكن الأفضل في الحج أن يحج الحاج بماله الحلال مما تعب عليه وجمعه، لأن مما تميز به عبادة الحج أنها عبادة بدنية ومالية، فلذلك الأفضل لمن كان له مال أن يحج من ماله، هذا الأفضل.

والأفضل الذي ليس عنده مال ألا يحج من عطايا المسلمين وصدقاتهم وغير ذلك؛ فإن اليد العليا خير من اليد السفلى، والله لم يوجب الحج على من لم يكن مستطيعًا، كما قال سبحانه: ﴿ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا ﴾ [آل عمران:97]، هذا الأفضل أن من ليس عنده مال ألا يحج من أموال المسلمين؛ فإن اليد العليا خير من اليد السفلى.

لكن لو حج صح حجه، ومن باب أولى من عنده مال الأفضل أن يحج من ماله، وكما تقدم أن الحج عبادة مالية وبدنية.