ما حكم إذا قرأ الإمام في الصلاة السرية؟ ماذا على المأموم أن يردّ عليه وهو يقرأ؟


يقول السائل: ما حكم إذا قرأ الإمام في الصلاة السرية؟ ماذا على المأموم أن يردّ عليه وهو يقرأ؟

كأني أفهم من السؤال – والله أعلم- أن الإمام في الصلاة السرية يجهر بالقراءة.

إذا كان الأمر كذلك، فإنَّ جهر الإمام بالقراءة خلاف السنة، والمأموم الذي يصلي خلف الإمام ينبِّه الإمام بقول: سبحان الله، ينبِّهه أنه قد جهر في صلاته، فإن استجاب الإمام، وترك الجهر، الحمد لله، وإن لم يستجب، واستمر على الجهر، فلا شيء على المأموم.

ثم الأفضل للإمام أن يسجد سجدتي السهو؛ لأنه على أصح قولي أهل العلم استحبوا سجدتا السهو عند سهو يكون فيه تركٌ لمستحبٍّ، فلذا مثل هذا الإمام ينبَّه وإذا نبَّهه المأموم برأت ذمّته، والأفضل للإمام أن يسجد سجدتي السهو.