ما المراد بالآية: ﴿لا إكراه في الدين﴾ وهي هي منسوخة بآيات القتال؟


يقول السائل: ما المراد بالآية: ﴿لا إكراه في الدين﴾ وهي هي منسوخة بآيات القتال؟

الجواب:
أجاب العلماء على هذه الآية بجوابين:
– الجواب الأول: أنها نُسخت بآيات القتال، ذكر هذا ابن كثير في تفسيره.
– الجواب الثاني: أنها مُخصصة في أهل الكتاب الذين يدفعون الجزية، فإن الله عز وجل قال: ﴿قَاتِلُوا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنْ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ﴾ [التوبة: 29] فهي إذن مخصوصة بأهل الكتاب الذين يدفعون الجزية، أما غيرهم فإنها لا تُؤخذ منهم الجزية، فلذا لا يدخلون في هذه الآية، وقد ذكر هذا الجواب أيضًا ابن كثير -رحمه الله تعالى-.