ماذا يفعل المصلي إذا نسي قراءة الفاتحة وبدأ بقراءة سورة؟


يقول السائل: ماذا يفعل الإمام أو المصلي إذا نسي قراءة الفاتحة وإذا تذكرها وهو يقرأ سورة من القرآن؟ أو إذا لم يتذكر وركع؟

الجواب:
إن قراءة سورة الفاتحة ركن من أركان الصلاة، لما ثبت في الصحيحين من حديث عبادة بن الصامت -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «لا صلاة لمن لم يقرأ بأم الكتاب».

فهي ركن على الإمام وعلى المنفرد، أما المأموم فعلى أصح القولين هو مستحب في حقه وليس ركنًا، كما ذهب إلى هذا الحنابلة في قول والشافعية في قول، وجماعة من أهل العلم.

وذلك أن العلماء مجمعون على أن المأموم إذا ترك قراءة الفاتحة فإنه لا يُؤمر بسجود السهو، حكى الإجماع أبو حامد الإسفراييني، وغيره من أهل العلم، فهذا إن دلَّ دلَّ على أن قراءة المأموم للفاتحة مستحبة وليست واجبة.

فعلى هذا إذا ترك الإمام أو المنفرد قراءة الفاتحة نسيانًا، وشرع في قراءة سورة أخرى فإذا تذكر فإنه يرجع ويقرأ الفاتحة التي هي ركن، ويسجد سجود السهو، ومثل ذلك إذا ركع وقد نسي قراءة الفاتحة فإنه يرجع ويقوم ويقرأ الفاتحة ثم يُكمل صلاته، ثم يسجد سجدتي السهو، للقاعدة الشرعية: أن من ترك مأمورًا ناسيًا فإنه يأتي به متى ما تذكره.

وفي الصلاة تُشرع سجدتا السهو بل تجب إذا ترك ما هو واجب، كما ذهب إلى هذا أحمد وغيره من أهل العلم.