قصيدة: الصارم البتار على شاتم النبي المختار ﷺ


نـــفــســي الـــفـــدا لــنـبـيـنـا الــعــدنـانـي *** وبأهلنا والنَّسْلِ والإخــــــــــــــــوانِ

فـــهـــو الــــــذي عــــــمَّ الــبــريــةَ خـــيـــرُه *** والــــرحـــمـــة ُالــــمـــهـــداةُ لـــلإنـــســـانِ

مــــــِــن حــــقــِّــه: تـــوقـــيــرُه، تــبــجــيـلُـهُ *** تـــعــظــيــمـُـهُ بــــالـــشـــرع والــــمـــيـــزانِ

مــــــــعْ أنــــنـــا أيــــضـــاً بــــكـــل الأنـــبــيــا *** والــــرســـل نــــؤمـــنُ غــــايـــةَ الإيــــمـــانِ

لـــســـنـــا نــــفــــرِّق بـيـنـهـم؛ فـجـمـيـعهم *** رســــــْــلُ الإلــــــــهِ الــــواحــــدِ الــــديـــَّـانِ

لــــكـــنـــمـــا الـــتـــفـــريـــق أنَّ نـــبـــيـــَّنـــا *** نــــســـخَ الـــقــديــمَ وســــائـــرَ الأديــــــانِ

فــالــشــرعُ شــــــرعُ اللهِ، خــــــصَّ نــبــيَّــه *** بـــعـــمـــومـِــهِ لــــلــــجـــنِّ والإنــــــســـــانِ

حـــتــى الــنــصـارى والــيــهـود جـمـيـعـهم *** قــــــــد كُـــلــِّفــوا بـــرســالــةِ الــعــدنــانـي

لــــو أنَّ مــوســى عــــاش كــــان مـتـابـعـاً *** لـــنـــبــيــِّنــا الـــمـــبـــعـــوثِ لــــــلأكــــــوانِ

وكــــذاك عــيـسـى حــيــن يــنــزل، تــابــعٌ *** لــلــمــصـطـفـى ومـــكـــسـِّــرُ الــصــلــبــانِ

صـــلـــى إلــــــهُ الـــكـــون خـــيــرَ صـــلاتـِـهِ *** وســـــلامــِـــهِ، ومـــــلائـــــكُ الــــرحـــمـــنِ

تــتــرى عــلـى الـمـخـتار أفــضـل مــرسَـلٍ *** مـــــــن ربــــِّنـــا فـــــــي آخـــــــر الأزمــــــانِ

خــيـرِ الـعـبـادِ وخــيـِر مـَــنْ وطِــيءَ الـثـرى *** مــــــــا قــــلــــتُ إلا الــــحـــقَّ بــالــبــرهـانِ

ولـــــــذاك لا أرضـــــــى بــجــفــوة حـــاقـــدٍ *** يـــبـــغـــي جـــَــنــــابَ نـــبــيـِّـنــا بــــهــــوانِ

مــــــَــن ذا يـــطــيــق تـــعــرُّضــاً لــنــبـيـِّنـا؟ *** وهـــــْــو الــــرســـول لإنــســنــا والـــجـــانِ

مــــا طــــاب عــيــشٌ، والــرســولُ مـحـمـدٌ *** يـــــــــؤذى مـــــــِــن الـــعـــبّــاد لــــلأوثــــانِ

ومـــــِــن الــيــهــود الــحــاقـديـن ؛ فــإنــهــم *** جـــــــــاءوا بـــحـــقــدٍ بــــالــــغِ الــطــغــيــانِ

يــــامــَــن تــــعــــرَّض لــلــنــبــيِّ مـــحــمــدٍ *** بـــتـــنــقُّــصٍ وبـــِـرســـمـِــهِ الــبــهــتــانــي

اخْــسـأْ- كُـلـيـبُ- فـلـسـت تـسـوي نـعـله *** والــنـعـلُ أشــــرفُ مــنــك فــــي الـمـيـزانِ

اخــْـســـأ خُــنــيـزيـرَ الــفــرنــجِ فــقــدركــم *** تـــحـــتَ الـــتـــرابِ وأســـفـــلَ الــحــيـطـانِ

والـــحــقُّ أنـــــك مـــــا عـــرضــتَ لــِســَبِّـهِ *** إلا لأنــــــَّـــــــك أقـــــــبــــــحُ الـــــحــــيــــوانِ

تـــرجــو الــكــمـالَ بــِســَبِّـه وبــِرَسْــِمـهِ؟!! *** شـــُـلـَّــتْ يــمــيــنُـكَ راســـــــمَ الــبــهـتـانِ

تـــبــَّـت يــــــداكَ، وتــــــبَّ كــــــلُّ مــنــاصِـرٍ *** ومــــــؤيـــــِّـدٍ لـــلـــطــَّـعـْــنِ والـــنـــقـــصــانِ

إن الـــــــذي شَــــنـَــأَ الـــنــبــيَّ مــحــمــداً *** هـــــــوَ أبـــتـــرٌ فــــــي مــحــكــم الـــقـــرآنِ

بـــــتــــَـَر الإلــــــــــهُ لـــِــذكــــرِهِ وأهـــــانــــه *** وأشـــــاع فـــيــه الـــــذمَّ فـــــي الأكـــــوانِ

والماكرونَ جميعهـــــــم،  وزعــيمهــــم *** تالله أهـــــــــــــلُ مــــــذلــــــةٍ وهــــــــــــوانِ

واللهَ نــــــســـــألُ قــَــطـــْـعـَــهُ آثـــــارهـــــم *** وشـــمـــولـــَهــم بـــعـــقــابـِـهِ الــــربـــَّانـــي

يـــــا قــومَــنـا هـــــلْ ثَــــمَّ إرهــــابٌ يــُــرى *** أولـــــــى بــــِشـَــن الـــحـَــرْبِ والـــجــَـوَلانِ

مــــِــن مـــثــل ســـــبِّ نــبـيـِّنـا؟، فــلأجــلـه *** مـــلـــيــارُ مـــســلــمٍ اكــــتـــوى بـــطــعــانِ

أيـــــن (الــتـسـامـحُ) و(الــحــوارُ)؟ ومـثـلـهـا *** زعـــــــم (الـــعــدالــة)؟، رايـــــــةُ الـــثــيــرانِ

ذهــــــبـــــتْ بـــــــــــأدراجِ الـــريـــاحِ، وإنـــنــا *** مــــِـن قـَـبـْـلُ نــعـلـمُ خُــدْعَــةَ الـشـيـطـانِ

واللهُ نـــــــاصــــــرُ ديـــــــنـــــِـهِ وكــــتــــابـِـــهِ *** ونـــبـــيِّــهِ الــمــبــعــوثِ مــــــــن عــــدنـــانِ

يــــــا أمــَّـتـــي فـاسـتـيـقـِظِـي وتـــَوَحَّــدي *** وتـــَمــَـسَّــكــي بـــعـــقــيــدة الإيـــــمـــــانِ

قـُــومِــي بـــهــذا الـــديــنِ حـــــقَّ قــِيــامِـهِ *** قـــــــــولاً وفــــعــــلاً واعـــتـــقــادَ جَــــنــَــانِ

عـُــودي إلـــى هـَــدْيِ الـنـبـيْ، وتـخَلَّقي *** بـــمــكــارمِ الأخــــــلاقِ فــــــي الــفــرقــانِ

وتــعــلـَّـمــي مــــــــن ســــيــــرةٍ نـــبـــويــةٍ *** درســـــــاً يـــَغــيــظُ عــِـصــابــة الـــشَّــنَــآنِ

وادْعِــي إلــى الإســلامِ دومـاً فـي الـورى *** بـــالـــعـــلــم والـــتـــعـــريــف والـــتـــبـــيــانِ

فــالــجــاهــلـون الــغــافــلــون طــريــقــهــم *** أن يــــهـــتـــدوا بــمــشــيــئـة الـــرحـــمـــنِ

والــحــاقــدون، فــلــيــس فــيــهـم حــيــلـة *** مـــوتـــوا بــغــيــظ الــنــفــس والــكــتـمـانِ

 

د. سعود بن مصلح الصاعدي

     مساء السبت 7/3/1442

المدينة النبوية