شحذ الهمم السلفية لنصرة الدولة السعودية


شحذ الهمم السلفية لنصرة الدولة السعودية

بسم الله الرحمن الرحيم

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته …… أما بعد ،،،

فإن أعداء الدولة السلفية من الداخل والخارج باسم الدنيا تارة، والدين تارة أخرى، قد أجلبوا بخيلهم ورجلهم وتكاتفوا من إسلاميين على مناهج حركية وبدعية، وليبراليين وعلمانيين على مناهج كفرية تكاتفوا للإطاحة بالدولة السعودية السلفية – حرسها الله وعلى الحق قواها – وتشجعوا في غضون هذه الظروف الحرجة فكشروا عن أنيابهم، وأظهروا ما كانوا مخفين، وحاولوا إفساد العامة خاصة في الداخل بأن يوغروا صدورهم على ولاة الدولة السعودية، وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله ورعاه – باسم الإصلاح وحفظ الحقوق وهكذا …

وهذه الطريقة طريقة سبئية يهودية دعا إليها عبد الله بن سبأ حتى أسقط خلافة عثمان بن عفان – رحمه الله – فقد أخرج الطبري في تاريخه أن عبد الله بن سبأ قال:” استميلوا قلوب الناس بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإظهار عيوب أمرائكم ”

وهذه الطريقة الماكرة مخالفة للطرق الشرعية لمن أراد إرضاء الله والنصر والتوفيق منه سبحانه كما أثبت هذا في كتابي ” كشف الشبهات العصرية عن الدولة الإصلاحية السلفية”

http://islamancient.com/play.php?catsmktba=101362

وكتابي ” فتاوى علماء السلفيين السوية في بلاد التوحيد السعودية”

http://islamancient.com/play.php?catsmktba=970

وقد أسهبت في نقل كلام علماء السنة من داخل السعودية وخارجها في الثناء على الدولة السعودية كما في كتابي ” تبديد كواشف العنيد في تكفيره لدولة التوحيد ”

إخواني السلفيون:

إن المناوئين لهذه الدولة من العلمانيين وعلى رأسهم تركي الحمد، والإسلاميين وعلى رأسهم سلمان العودة وناصر العمر قد تتابعوا على كتابة بيانات في صورة خطابات لخادم الحرمين الشريفين، والهدف واحد ، وهو إزاحة الحكومة السلفية الحالية .

وقد استغلوا في ذلك وسائل الاتصالات الحديثة كمواقع الشبكات العنكبوتية والرسائل؛ بالإيميلات، والفيس بوك، وتويتر .

وإني لأناشد إخواني السلفيين في الداخل والخارج أن يتعاضدوا لنصرة دولتهم السلفية الدولة السعودية بهذه الوسائل وغيرها، وأن يثبتوا نتائج فعالهم في التعليقات على هذا المقال ليطالع الأخوة السلفيون نشاطهم فيجتهدوا ويتعاونوا معهم، ومن النشاطات المثمرة ما قام به بعض إخواننا الأفاضل في الفيس بوك بعنوان ( تلاحم وطن ضد ثورة حنين ) .

اعلموا أيها السلفيون إن هذه الدولة دولة كل سلفي، وإن لم يستظل بظلها ويتنعم بنعيمها؛ لأنها تنصر أحب أمر إليه وهي عقيدته عقيدة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه، وليست دولة كل بدعي رافضي أو صوفي خرافي، أو حزبي حركي، أو تغريبي ليبرالي وعلماني، وإن ترعرع فيها وتنعم بنعيمها، فإنهم أعداؤها للعداء العقدي .

الله الله أيها السلفيون أن تروا الله من أنفسكم جهاداً عظيماً في نصرة هذه الدولة السلفية، ومن ذلك الرد على المطالبين بالمظاهرات وغيرها في الدولة السعودية، ومنهم الأفاك الأثيم سعد الفقيه وقناته المسماة زوراً قناة الإصلاح .

وأن تنبهوا الناس إلى سموم قناة المجد وما يقوم به الإعلاميان الثوريان محمد المقرن وفهد السنيدي من دور إفسادي تجاه الدولة السعودية، ومحاولة إخفاء منهج أهل السنة تجاه الولاة ولو كانوا ظلمة كما تجاهلوا كثيراً من أسئلة السائلين ومشاركة المشاركين بصدد هذا الموضوع .

أسأل الله القوي العزيز أن يحفظ الدولة السعودية من كل مفسد وجميع دول المسلمين، وأن يرد كيد الأعداء في نحورهم .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عبد العزيز بن ريس الريس

المشرف على موقع الإسلام العتيق

http://islamancient.com/

28 / 3 / 1432هـ

http://islamancient.com/play.php?catsmktba=986